الأخبارالقدس

أسد الأقصى” زأر في وجه أعدائه!

ذكرت مصادر مقربة من الشهيد الحاج مصباح أيو صبيح (٤٠ عاماً), الملقب بأسد الاقصى أن الشهيد علم من أعلام القدس والمسجد الأقصى المبارك وأسير محرر كان من المفروض أن يسلم نفسه اليوم ليسجن أربعة اشهر بتهمة الرباط في الأقصى وضرب جنود الاحتلال..

وتم اعتقال الشهيد في عام 2013 من منطقة باب حطة بالقدس القديمة، بتهمة الإعتداء على شرطي وتم الإفراج عنه، وفوجئ بإعادة فتح القضية ضده عام 2015، ليحكم بالسجن الفعلي مدة 4 أشهر، وحسب قرار محكمة “الصلح” العبرية الصادر قبل حوالي شهر، عليه تنفيذ القرار، منتصف الشهر الجاري.

وأفادت المصادر أن قوات الاحتلال لاحقت الشهيد خلال الأسبوعين الأخيرين، باعتقاله وتوقيفه 5 مرات متتالية، وبآخر اعتقال أفرج عنه بشرط الإبعاد عن القدس الشرقية لمدة شهر، وقبلها تسلم قراراً بمنعه من السفر لنهاية العام الجاري، ممنوع من دخول الأقصى لمدة 6 أشهر، وكان قد أفرج عنه نهاية العام الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى