الأخبار

أربعة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن أربعة أسرى ما زالوا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام ضد الاعتقال الإداري، ويمرون في ظروف صحية صعبة وقاسية.

وأوضح قراقع اليوم الخميس، أن الأسرى المضربين هم: محمود البلبول المضرب عن الطعام منذ 1/7/2016 ويقبع في مستشفى “أساف هروفيه”، ومحمد البلبول المضرب عن الطعام منذ 4/7/2016 ويقبع في مستشفى الرملة، وعياد الهريمي المضرب عن الطعام منذ 11/7/2016 ويقبع في مستشفى الرملة، ومالك القاضي المضرب عن الطعام منذ 11/7/2016 ويقبع في مستشفى الرملة أيضا.

وأكد قراقع أن الفعاليات الشعبية التضامنية سوف تبقى مستمرة ومتواصلة حتى إنهاء الاعتقال الاداري للأسرى المضربين.

وأشار إلى أن الأسير بلال كايد الذي علق إضرابه المفتوح عن الطعام مساء أمس الأربعاء، بعد التوصل إلى اتفاق يقضي بعدم تجديد اعتقاله والإفراج عنه، كسر بصموده على مدار 70 يوما سياسة الاعتقال الإداري، وأثبت أن هذا الاعتقال هش لا أساس قانونيا له، وأنه يمارس كأداة عقاب وانتقام إسرائيلي من الشعب الفلسطيني.

وأضاف أن إسرائيل وأجهزتها الأمنية أرادت إبعاد الأسير كايد إلى خارج الوطن، دون أية مبررات قانونية، ثم تراجعت عن ذلك أمام صمود كايد وإصراره على الحرية.

وقال قراقع إن الإضرابات التي يخوضها الأسرى ضد الاعتقال الإداري يجب أن تتبلور في رؤية سياسية وقانونية شاملة لإنهاء سياسة الاعتقال الإداري من جذورها، وإطلاق حملة متواصلة لإلزام إسرائيل بوقف هذا القانون التعسفي الذي أصبح يشكل خطرا على الأسرى ووسيلة قهر وتعذيب نفسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى