الأخبار البارزة

أبو مازن يعتذر من سفير أمريكا بالقدس .. ويبرر شتيمته بأنها للتحبب

 

ذكرت مصادر خاصة لـ “أمد للإعلام”، عن عقد اجتماع فلسطيني صيهوني برعاية السفير الأمريكي في تل أبيب ديفيد فريدمان ومشاركة السيناتور الأمريكي ستانفرت بالقدس المحتلة يومي 21 و22)، حضره رجال اعمال “إسرائيليين” على رأسهم رامي ليفي، وشخصيات فلسطينية منها، شرف الجعبري وخليل التميمي ووائل ابو اصبيح وماهر زلوم وخلدون الحسيني ووسام سدر واخرون.

وأفادت المصادر لـ “أمد” أن السفير فريدمان تهكم على “رئيس سلطة الحكم المحدود” محمود عباس، وقال، “أرسل لي أبو مازن” اللواء ماجد فرج (مدير المخابرات العامة) ومحمد اشتية (عضو مركزية فتح “م7″)، وقدما اعتذارا لي عن مسبة ابو مازن لي، معللين قوله أنها مسبة يقصد بها التحبب حسب الثقافة الفلسطينية، وليست شتيمه…” وأضاف فريدمان، “طلبت منهم كشف مصروفات لسبعه مليار دولار تلقتها السلطة من أمريكا، لكنهم  ذهبوا ولم يعودوا” …وقال السفير الأمريكي أن” هناك مفاجأة للشعب الفلسطيني بعد الانتخابات الإسرائيلية، حيث سيتم دعوة اشرف الجعبري الى البيت الأبيض ومقابلة الرئيس ترامب“!.

ومن جهة أخرى، قالت المصادر لـ “أمد”، انه تم الاتفاق على مشروعين كبيرين، الأول تأسيس مول تجاري كبير في جنوب الخليل بإدارة رامي ليفي وأشرف الجعبري وبتمويل امريكي كامل، ومشروع خدماتي تجاره الكترونيه لتشغيل 50 الف جامعي في مجالي الهايتك والتجارة عبر التكنولوجيا.

وعلى هامش الاجتماع تم عقد لقاء سري بين السفير الامريكي والسناتور مبعوث ترامب واربعه رجال من السي اي ايه، بشكل منفرد مع أشرف الجعبري وشاؤول ورامي ليفي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى