الأخبار

أبرز سجون ومعتقلات الاحتلال الصهيوني

سجون الأحرار

إثر الاحتلال الصهيوني عام 1967 وكرد طبيعي على الاحتلال نشأت حركة المقاومة الوطنية الفلسطينية بهدف مقاومة الاحتلال وهذه المقاومة تجيزها وتشرعها القوانين الدولية، ونتيجة تصاعد حركات المقاومة الفلسطينية واتساع قاعدتها الجماهيرية، أصبح هناك مئات من الفدائيين المطلوبين للاحتلال الصهيوني.

وبهدف ردع هذه الظاهرة وتجاوزاً وانتهاكاً للقانون الدولي لجأ الاحتلال إلى سياسة العقاب الجماعي، واستشرت هذه السياسة منذ عام 1968 واستناداً إلى هذه السياسة, فإن أول ما لجأ له الاحتلال، هو اعتقال العديد من الشخصيات الوطنية وإبعادهم إلى معسكر اعتقال نخل في صحراء سيناء لنفيهم، وكذلك لنفي ذوي المطلوبين للاحتلال، وفى عام 1970 تم توسيع هذه المعسكرات، لاستيعاب أعداد هائلة من الشباب الفلسطيني، إبان الحملة الشارونية على قطاع غزة.

أبرز سجون الاحتلال الصهيوني :

سجن جلبوع: ذو طبيعة أمنية مشددة جداً، ويقع شمالي فلسطين المحتلة، وافتتح عام 2004 على يد خبراء أيرلنديين، ويحتجز فيه الأسرى المتهمون بتنفيذ عمليات ضدالصهاينة، وانتزاع 6 أسرى حريتهم منه جميعهم من سكان مدينة جنين (شمالي الضفة)، عبر نفق حفروه من الزنزانة التي كانوا يقيمون فيها إلى خارج السجن.

سجن الدامون: أعيد افتتاحه خلال انتفاضة الأقصى عام 2000، ويقع في الشمال، في أحراش الكرمل بحيفا، وأقيم في عهد الانتداب البريطاني.

سجن مجدو: يقع شمالي فلسطين المحتلة، ويتبع لمنطقة حيفا، وتعد منطقة مجدو مكاناً عسكرياً قديماً، وافتتح هذا السجن عام 1988 للأسرى الجنائيين اليهود واللبنانيين، ويستخدم اليوم سجناً ومركزاً للتوقيف.

سجن هداريم: أسس على نظام السجون الأميركية، وأنشئ ليكون سجناً مدنياً، لكنه افتتح قسماً خاصاً بالأسرى الأمنيين الفلسطينيين، ويقع بين مدينتي طولكرم ونتانيا.

سجن هشارون: يقع بالقرب من سجن هداريم، أسس في السبعينيات من القرن الماضي، وخُصص مؤخراً للنساء من الأسيرات الأمنيات.

سجن أيالون: مخصص للسجناء الأمنيين والجنائيين، ويقع وسط فلسطين المحتلة.

سجن نيتسان: أقيم عام 1978 داخل سجن أيالون، وسُمي معتقل الرملة، واستبدل اسمه عام 1981 بنيتسان، وخصص لاستيعاب 740 معتقلاً.

عيادة سجن الرملة: جزء من سجن الرملة، تابعة لمديرية مصلحة السجون الصهيونية بهدف معالجة الأسرى، لكنها تفتقد للتجهيزات الطبية اللازمة.

سجن ومحكمة عوفر: يقع غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية.

سجن عسقلان: أسس في عهد الانتداب البريطاني بين 1917 و1948 ليكون مقراً لقيادة الجيش البريطاني، لكنه بعد عام 1967 تحول لمركز تحقيق وتوقيف للثوار بعد عام 1967، وافتتح بداية عام 1970 ليكون سجناً مركزياً لاستقبال الأسرى؛ ووُصف الافتتاح بالأكثر دموية، إذ كان الجيش يضرب الأسرى بالهراوات على كامل أجسادهم وهم يمرون عبر طابورين من الجنود.

سجن أوهالي كيدار: يتضمن 4 سجون، كل واحد منها منفصل عن الآخر، وهي: أوهلي كيدار وإيشيل للسجناء الأمنيين، وسجن ديكل للسجناء الجنائيين، وسجن أيلا المغلق الذي يستخدم للعزل في حالات معينة كالإضراب عن الطعام.

سجن النقب: يقع جنوبي فلسطين المحتلة ومخصص لاستيعاب 220 أسيراً.

سجن نفحة: يتضمن سجني رامون (الحديث)، ونفحة (القديم)، ويقع جنوبي فلسطين المحتلة، ويعد من أشد السجون وأقساها، حيث يخصص للمعتقلين من القيادات الفلسطينية، ويحاط بتحصينات أمنية شديدة للغاية، ومعروف بأنه بارد جدّاً شتاء، وشديد الحرارة في الصيف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى