فلسطين الجغرافيا والتاريخ

أبرز الأبنية التاريخية في القدس :عمارة المجلس الإسلامي الأعلى ـ فندق بالاس

على مقربة من باب الخليل، وبمحاذاة كبرى مقابر القدس وأشهرها “مقبرة مأمن الله”، تقع عمارة المجلس الإسلامي الأعلى، أو “فندق بالاس”، أو فندق المفتي. بنيت هذه العمارة الفخمة عام 1929 بمبادرة من المجلس الإسلامي الأعلى بقيادة الحاج أمين الحسيني.
يتميز المبنى بالفخامة وبطرازه المعماري الأندلسي في أغلب أجزائه، وقد صممه مهندس تركي. وعلى لافتة عُلّقت عليه كُتب: “مثلما بنى آباؤنا وفعلوا نبني ونفعل”.
الرواية الشهيرة تقول إن الحسيني أراد بناء فندق عصري بملامح معمارية إسلامية في محاولة لمنافسة المشاريع المعمارية المتصاعدة للحركة الصهيونية أيام الانتداب البريطاني، وكنوع من المنافسة لفندق “الملك داوود” الذي بني باستثمار مصري يهودي في شارع قريب منه.

وقد استولت حكومة الاحتلال على المبنى عام 1936 وحولته إلى مقر حكومي، ثم استولت عليه سلطات الاحتلال الإسرائيلي عام 1948، وصنّفته ضمن “أملاك الغائبين”.
ولفترة طويلة شغلته وزارة التشغيل والتجارة الإسرائيلية، ثم باعته سلطات الاحتلال لمجموعة فنادق هيلتون العالمية التي قامت بإعادة بنائه من الداخل، مبقيةً على واجهته الفاخرة كما هي.
اليوم، يعتبر الفندق واسمه الحالي “فندق وولدوف استوريا” من أفخم الفنادق الإسرائيلية حسب تصنيف الاحتلال انما هو فلسطيني محتل مهود، خاصة أنه يقع في منطقة حيوية بالقرب من البلدة القديمة للقدس، وعلى تقاطع شوارع رئيسي غربي القدس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى