الأخبار البارزة

آية الله الآراكي: دمشق عاصمة العزة و المقاومة ضد الصهيونية

اكد الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية نحن الان في دمشق عاصمة العزة و المقاومة و سوريا اليوم اصبحت عزة للمؤمنين و ذلة للاعداء.

و اضاف الامين العام للمجمع العالمي التقريب بين المذاهب الاسلامية اية الله الشيخ محسن الآراكي  في الكلمة الافتتاحية الملتقى العلمائي

الاسلامي الرابع عشر، اليوم الاربعاء، في العاصمة السورية دمشق :  ارتباط مفهوم العزة بالوطن وهوية الشعوب الاسلامية مبينا أن نوايا الولايات المتحدة والصهيونية ومن يدعون العروبة باتت مكشوفة للأمتين العربية والإسلامية ويجب الوقوف إلى جانب المقاومة في فلسطين ولبنان واليمن والعراق بكل صمود وثبات.

كذالك أكد المشاركون في الملتقى العلمائي الإسلامي الرابع عشر الذي انعقد في فندق ايبلا تحت عنوان (دور العلماء في تأصيل مفهوم المواطنة وحفظ الأوطان) أهمية غرس قيم الوطنية ومحبة الوطن والدفاع عنه لدى الأجيال وتعزيز أواصر الوحدة الوطنية والانسجام بين كافة أبناء الوطن الواحد والتصدي للفكر التكفيري الذي يعتمد على إقصاء وإلغاء الآخر.

وناقش المشاركون في الملتقى الذي أقامته وزارة الأوقاف السورية بالتعاون مع مكتب قائد الثورة الإسلامية في إيران في سورية و المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية، عددا من المحاور أبرزها مفهوم الوطن ومنظومة الفكر الإسلامي ومنطلقات ومباني فقه المواطنة وهوية الذات بين الانتماء العقدي والانتماء الوطني ودور التكفير والصهيونية في تشويه مفهوم المواطنة وهدم الأوطان وثنائية المقاومة والمواطنة.

ويشار الى ان ملتقى علماء الاسلام بنسخته الرابعة عشر انطلق اليوم  في دمشق بحضور 500 عالم من مختلف المذاهب الاسلامية من بلدان المنطقة وجبهة المقاومة وسختتم أعماله يوم الخميس .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى