الأخبارالقدس

آلاف المتطرفين اليهود يؤدون طقوس دينية في ساحة البراق

أدى آلاف المستوطنون اليهود المتطرفون، فجر الثلاثاء، طقوساً تلمودية في ساحة حائط البراق غرب المسجد الأقصى المبارك، احتفالا بما يسمى عيد” الغفران” العبري والذي يمتد على مدتار اليوم وغد، وذلك بعد قيامهم باقتحام ساحة حائط البراق التي يطلق عليها يهودياً “حائط المبكى” تحت حماية من قوات جيش وشرطة الاحتلال الصهيوني.

وكانت سلطات الاحتلال الصهيوني قد حولت مدينة القدس وبلدتها القديمة، إلى ثكنة عسكرية ، لتأمين حماية المستوطنين عند اقتحامهم ساحات المسجد الأقصى المبارك.
وزادت قوات الاحتلال من نشر عديد عناصرها ونصب الحواجز العسكرية والدوريات الأمنية في أحياء المدينة والبلدة القديمة، فضلاً عن إغلاق الطرق الرئيسية المؤدية لها، ضمن سلسلة الإجراءات التي اتخذتها في القدس لتأمين حماية المستوطنين بما يسمونه “ليلة الكيبور- العفران”..
وقالت شرطة الاحتلال في بيان إنها “عملت على نشر عناصرها ضمن سلسلة الإجراءات التي اتخذتها مع حلول عيد “الكيبور – الغفران” وأعلنت أن “قواتها ستقوم بإغلاق الطريق المؤدي إلى البلدة القديمة من “باب الخليل” أمام المركبات الخاصة، ونصب حواجز أمنية على الطرق الرئيسية، لمنع وصول المركبات من أحياء شرق القدس باتجاه غرب المدينة”.
ولفتت إلى أن “القوات ستنتشر في ضواحي المدينة ونقاط الاحتكاك لمنع ما وصفته بأعمال إخلال بالنظام”، وفق مزاعمها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى