الأخبارتحقيقات وحوارات

أبو مجاهد: المقاومة وتوحيد الجهود المقاتلة هي الطريق الوحيد لتحرير فلسطين

حوار خاص ل” طريق القدس مع الأخ “ابو مجاهد” الناطق باسم لجان المقاومة في فلسطين
حاورته: رشا عبد الحي الخطيب

التقت صحيفة ” طريق القدس” مع الأخ أبو مجاهد الناطق باسم لجان المقاومة في فلسطين، وحاورته حول العديد من قضايا الساحة الفلسطينية، ودور القوى المقاتلة في مواجهة الاحتلال، وأكد على قدرات المقاوم الفلسطيني على العطاء وإبداع وسائل مقاومة الاحتلال،وأشاد بالعمليات الفردية التي تعكس نقلة نوعية في وعي الشباب الفلسطيني، وفيما يلي نص الحوار:14877239_679891682174721_1239246917_n

_ كيف تقييم حالة القوى والكتائب المقاومة في قطاع غزة وفلسطين بشكل عام؟؟
المقاومة الفلسطينية تطورت بأدائها في الآونة الأخيرة وارتقت بمستويات مهمة عما كانت عليها مع بدء انتفاضة الأقصى المباركة…فالمقاومة في غزة أحدثت نقلة نوعية في استخدام أدوات جديدة في ميدان القتال مع العدو الصهيوني، وخاضت بجدارة ثلاثة حروب متتالية وأثبت من خلالها بسالة في القتال .
فالمجاهد اليوم ليس بما كان عليه من دراية وتدريب و أداء مميز في المواجهة …فكل يوم يخترع العقل المقاومة إبداعا جديدا في صراعه معالعدو الصهيوني ويبتكر بأدوات بسيطة ومتواضعة طرق مؤثرة ومؤلمة لجنود العدو …فالمعركة مع الاحتلال طويلة وتحتاج إلى طول نفس وصبر وثبات وعزيمة وإرادة وهذا مالايمتلكه العدو في معاركه مع المقاومة…اليوم المقاومة أفضل بفضل الله أولا ثم قادتها الأبطال الأفذاذ والرعاية الكريمة لها من قبل إيران وحزب الله على مستوى الدعم والمساندة ووحدة الحال التي نعيشها في مواجهة العدو الصهيوني.

لدينا تواصل مستمر بين قيادة المقاومة للتنسيق في كثير من الأمور التي تتطلب منا أن نكون على قلب رجل واحد ونرتقي بمستوى امكاناتنا وقدراتنا لمواجهة كيان العدو. بالنسبة للضفة الغربية العزيزة واقع المقاومة فيها مختلف تماما عن قطاع غزة ولكن بالرغم من الظروف الصعبة أبدعت المقاومة وأثمرت بعمليات قوية ومحكمة ونوعية بكسر حالة اللاوعي التي حاول من خلالها العدو الالتفاف على المقاومة إلى حالة وعي وفهم كامل بمقتضيات الصراع فخرج جيل بأكمله أرضخ المؤسسة العسكرية والأمنية الصهيونية وأربك كل حساباتها وأحدث نقلة نوعية في وعي الشباب الفلسطيني بالثورة على الظلم والقهر الصهيوني فقاوموا بكثير من العمليات الفردية والمنظمة التي ضربت العدو في عقر داره وكذلك الحال في القدس وال48

_ ماهي خلفيات الضربات الصهيونية التي تقوم بها قوات الاحتلال من فتره إلى أخرى؟؟؟

وزارة الحرب الصهيونية بقيادة المتطرف “افيغدورليبرمان” تحاول إتباع أسلوب جديد في التعامل مع بعض حالات إطلاق الصواريخ التي تطلق حيث يتبع جيش العدو أسلوب كثافة القصف لتسويق الوهم أمام مجتمعه بان هذا الأسلوب الرادع ولكن أبدا هذا الأمر لم يردع المقاومة ،فالمقاومة تقدر ظروف الميدان وظروف أبناء شعبنا الفلسطيني وستتخذ ما فيه المصلحة لشعبنا وتفوت الفرصة على الاحتلال.

_ ماهي الشروط لتحقق وحدة القوى المقاتلة من كتائب وفصائل وماهي موانع الوحدة؟؟؟

لا موانع مستحيلة لتحقيق وحدة حقيقية بين فصائل المقاومة الفلسطينية فما يجمعنا أكثر بكثير مما يفرقنا ويكفي انه يجمعنا عدو واحد،و نحن بحاجة إلى إذابة كل ما يقف عائقا أمام وحدتنا ،فالتنسيق موجود بين قوى المقاومة ولكن نحتاج إلى إرادة لتحقيق هذا المشروع المنشود وتتويجه وزفه لشعبنا وامتنا .
-ماهو تقويمكم للحالة الانقسامية في الضفة والقطاع وماهي آفاق العودة عن الحالة الراهنة المزرية؟؟؟
الانقسام الفلسطيني أضر بشعبنا ومقاومتنا وأرجع القضية الفلسطينية الى الوراء،الوحدة الفلسطينية بحاجة للاتفاق على آليات تجمع بين الفرقاء،ونعمل على القاسم المشترك و إزاحة كل مايعارض وحدتنا.حقيقة الفجوة الكبيرة بين حماس وفتح تضاد الأفكار والرؤى ومن الصعب أن تولد وحدة في المدى المنظور.

_ هل تراهنون على خيارات التسوية مع الاحتلال وماهي البدائل الحقيقية للتعامل مع الاحتلال ؟؟؟

نحن لانراهن على الحلول الاستسلامية التي جربت عبر عقود طويلة من الزمن وما انتجت الا خنوع وذل،و باعتراف قادة التسوية بأن طرقهم لم تنجح بل زادت الاستيطان والجرائم بحق شعبنا.
هذا العدو لايفهم سوى لغة المقاومة وهي الكفيلة على قلب الطاولة على المحتل واجباره على الخروج من أرضنا صاغرا،فالشعب الفلسطيني قدم تضحيات كبيرة ومقاومته حققت انجازات مهمة نحتاج الى سياسي مقاوم يؤمن بهذه المقاومة ويحقق هذه الانجازات والتضحيات لصالح شعبنا.

_ أخيراٌ كلمة توجهها الى ابناء شعبنا الفلسطيني في الذكرى السنوية الاولى لانتفاضة القدس؟؟؟

نتوجه بالتحية والتقدير والامتنان لأبناء شعبنا في القدس وال48 والضفة وغزة في هذه الذكرى المباركة العطرة لانتفاضة القدس و نؤكد لهم أننا ماوجدنا كمقاومة إلا لنصرتهم ورفع الظلم عنهم وحمايتهم ،فنحن ماكان لنا أن نحقق انجازات لولا احتضانهم لمقاومتنا،نحن سنمضي واياهم نحو تحقيق هدفنا في تحرير فلسطين من بحرها الى نهرها ودحر المحتل الغاصب من كامل تراب فلسطين الحبيبة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى