الأخبار البارزة

في مؤتمرٍ صحفي مشترك حركتا فتح وحماس: اليوم نخرج تحت علمٍ واحد لرفض مخططات الاحتلال..

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب، اليوم الخميس، خلال مؤتمرٍ صحفي مشترك مع حركة حماس ، إنّ “الجميع يريد تقديم نموذج وحدوي لأبناء شعبنا، وحركة حماس شريك لنا وجزء أصيل من الشعب الفلسطيني”.

وأكَّد الرجوب خلال المؤتمر، أنّ “هناك حديث هادئ ومُتزن أجريناه مع حركة حماس وبه وصلنا إلى هذه المرحلة”، مُشيرًا إلى أنّ “ردة فعل شعبنا أظهرت أن هناك إجماعًا وطنيًا لرفض المؤامرة الأميركية – الإسرائيلية، ونحن نريد دولة فلسطينية كاملة السيادة على كل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 و القدس عاصمتها وحل قضية اللاجئين وفق قرارات الشرعية الدولية”.

وتابع الرجوب: “اليوم نريد أن نخرج بصوت واحد وتحت علمٍ واحد من جميع فصائل العمل الوطني، لنعمل جميعًا على بناء رؤية استراتيجية كاستحقاق لمواجهة التحديات فيما يتعلق بقيادة الشارع بمشاركة كل الفصائل بعيدًا عن التناقضات والترسبات في العلاقة”.

ولفت إلى أنّ “الموقف الإقليمي لم يتعاطى مع مشروع الضم والتصفية وهذا إنجاز، ونأمل من عمقنا العربي والإسلامي أن يحترم مقررات القمم العربية بعدم التطبيع مع الاحتلال والعمل على نصرة الشعب الفلسطيني”.

وفي ذات المؤتمر، قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حمـاس صالح العاروري، إنّ “الاحتلال اذا نجح بتطبيق خطة الضم بالضفة ستفتح شهيته على مساحات ومناطق أخرى”.

وأكَّد العاروري على أنّ “هذا المؤتمر المشترك فرصة لنبدأ مرحلة جديدة تكون خدمة استراتيجية لشعبنا في أكثر المراحل خطورة، وفرضٌ علينا ألا نسمح بتمرير خطوة الضم وأن نواجهها وأن نتقدم نحن في مشروعنا الوطني”.

وأشار إلى أنّ “الاحتلال وبعد الضم (إن حدث) سينتقل في التفكير في معالجة موضوع الفلسطينيين في الضفة الغربية، والاحتلال له سوابق في التهجير والترحيل، في ظل أنّ الاحتلال يعتبر الضفة أرض الميعاد، وهم مستعدون للذهاب لخيارات خطيرة في الضفة الغربية”.

وشدّد العاروري أيضًا على أنّ “مخطط الضم يعني إلغاء نهائي لكل المشروع السياسي وحلّ الدولتين”، مُعربًا عن تقديره “للموقف الصلب للرئيس أبو مازن في رفض التنازل للاحتلال”.

وتابع: “لا يمكن لأي من القوى الوطنية أن تقبل حلول وسط في الخيارات التي يطرحها الاحتلال والإدارة الأمريكية، ونحن اليوم رسالتنا للعدو بألا يستخف بعزيمتنا ولا برفضنا لمخطط الضم”.

وختم العاروري حديثه خلال المؤتمر المشترك بالتأكيد على أنّ “شعبنا سيمُارس كل أنواع المقاومة لمواجهة الضم، ونؤيّد كل خطوات النضال السياسي والدبلوماسي والقانوني في مؤسسات المجتمع الدولي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى