الأخبارالأخبار البارزة

اتفاق على عودة الهدوء تدريجياً على وقع التهديدات ..اتصالات الوفد الأمني المصري لعودة الهدوء لم تنته وحماس تشترط..

تحفظ على تفاصيل الزيارة ..

أكدت مصادر مطلعة اليوم الاربعاء 12/2/2020 ، ان المباحثات التي أجراها الوفد الأمني المصري في قطاع غزة مع قيادة حركة حماس، لم تنته بعد، وسط مطالبات حمساوية بضرورة  ، قيام دولة الاحتلال بتنفيذ ما عليها من التزامات وردت في تفاهمات التهدئة، قبل العودة للهدوء.

المصادر المطلعة أكدت خلال تصريحات لصحيفة “القدس العربي”  انه من المقرر أن تستقبل القاهرة قريبا وفدا قياديا من الحركة، ضمن المساعي الرامية للعودة إلى حالة الهدوء التي كانت قائمة حتى قبل ثلاثة أسابيع.

وكان الوفد الامني المصري غادر قطاع غزة بعد ساعات من الزيارة، حيث ابلغ الوفد قادة حركة حماس التي التقاها في قطاع غزة، بأنه طلب من الجانب الصهيوني تنفيذ التزامات التهدئة، ضمن المساعي الرامية لمنع تصاعد التوتر الميداني الحاصل، كما طلب من قيادة حركة حماس العمل بشكل عاجل، لمنع إطلاق “البالونات الحارقة”، وكذلك منع القذائف الصاروخية التي تطلق بين الحين والآخر على المناطق الحدودية مع قطاع غزة.

تحركات الجانب المصري وفقا للمصدر، لم تنته بعد، لكن تخللها توافق على العودة للهدوء، لافتا إلى أن الأيام المقبلة ستشهد سلسلة من الاتصالات، ويتوقع أن يتوجه وفد من حماس للقاهرة، كما لا يستبعد أن يعود الوفد الأمني المصري من جديد إلى غزة وحكومة الاحتلال، وسط تحفظ حركة حماس على تفاصيل الزيارة.

كان رئيس حكومة الاحتلال المؤقت بنيامين نتنياهو هدد مساء أمس الثلاثاء حركة حماس بضربة قاسية لم تتوقعها من قبل وذلك قبل الانتخابات “الإسرائيلية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى