الأخبارثقافة

شابٌ غزي يصل للعالمية بتصاميمه المميزة للسيارات..

إنها غزة التي تعاني من حصار إسرائيلي منذ ثلاثة عشر عاماً، لكنها رسخت بصمودها وتحديها معادلة أن لا يأس مع الحياة، ومن قلب المعاناة تتعدد الإنجازات .. وكثيرة هي قصص النجاح التي حققها مواطنون في قطاع غزة بإرادتهم وتصميمهم على النجاح والابتكار.

انه الشاب باهي الضبة ابن 23 ربيعاً، الذي حول موهبته في الرسم إلى هدف عالمي يوصله لكبرى شركات السيارات العالمية، بعد تقديمه جملة من التصميمات المميزة للسيارات، وهو ما حظي بقبول واعجاب شركة BMW العالمية، وأثنت على تصميماته التي قدمها لهم.

ويسر الشاب الضبة، حكايته مع الرسم قائلاً:” منذ صغري وأنا أحب الرسم، حيث كانت حصة الرسم في المدرسة هي الأفضل بالنسبة لي، وربطتني علاقات جيدة مع مدرسي الرسم نظراً لتميزي بها.

وطور الشاب إمكاناته في الرسم بالانتقال من الرسم الورقي الى الرسم على الكمبيوتر، عبر برامج مخصصة وصولاً للرسم والتصميم ثلاثي الأبعاد، حيث يجلس لساعات طويلة لتحويل ما رسمه على ورقٍ الى رسومات الكترونية، غير مدرك لطول المدة التي يقضيها على جهاز الكمبيوتر نظراً لاندماجه وشغفه في العمل.

وأضاف، أنه كان يرسم على الورق والجدران، وكانت هوايته حب رسم السيارات الفارهة، وهو ما جعل منه متخصصاً في تصاميم السيارات، بعد بحثه في هذا المجال.

واختار الشاب الضبة تخصص كهرباء السيارات كونها الأقرب لطموحاته، وأخرج أول رسمة لهيكل سيارة في العام 2007، أي قبل ثلاثة عشر عاماً. وأضاف أنه تخصص في المرحلة الجامعية وسائط متعددة لكي يجيد العمل على مختلف برامج التصميم ذات العلاقة بموهبته وهو ما كان له اثراً ايجابياً على موهبته في إثرائها.

وعن اهتمامه بالسيارات ،أوضح أن هذا المجال استهواه والأقرب له نظراً لانه بحاجة الى ذكاء وفطنة، وانه عمل متميز لا يجيده أي شخص.

وتابع أن الاهتمام في الرسم الورقي كان في الشكل الخارجي للسيارة، ولكن الآن وبعد اتقانه على الرسم ثلاثي الابعاد أصبح بإمكانه رسم التفاصيل الدقيقة للسيارة من الداخل. وفقاً للمعايير التي تطلبها الشركات الدولية.

وأوضح أنه أرسل اعماله لعدة شركات عالمية من بينها شركة BMW الألمانية الشهيرة في عالم السيارات، موضحاً أن تصاميمه حظيت بقبول من قبل الشركة وأبدوا إعجابهم بها، وأبلغوه أنّه محط اهتمامهم في الفترة المقبلة لكي يكون ضمن فريق الشركة المهتم بتطوير السيارات والمركبات، لافتاً إلى أنهم أرسلوا له شروط العمل، وأهمها التركيز على الإبداع فقط، ولم يتم ذكر الشهادة الجامعية مطلقاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى