القدس

البرازيل تفتتح مكتبًا اقتصاديًا لها في القدس المحتلة..

تفتتح البرازيل، اليوم الأحد 15 ديسمبر، مكتبًا اقتصاديًا لها في العاصمة الفلسطينية المحتلة القدس ، بعد شهورٍ من افتتاح مكتبٍ تجاريّ لها لدى دولة الاحتلال  بصفة دبلوماسية.

ووفق ما أوردته هيئة البث الصهيونية (مكان)، يُشارك في افتتاح المكتب اليوم نجل الرئيس البرازيلي ورئيس لجنة الخارجية والأمن في مجلس النوّاب البرازيلي، إدواردو بولسينارو.، ونقلت الهيئة عن السفير الصهيوني في برازيليا، يوسي شيلي، تصريحاتٍ أعرب فيها عن أمله بأن يكون تدشين المكتب خطوةً نحو نقل البرازيل سفارتَها إلى “العاصمة” القدس، على حدّ وصفه.

وكانت وزارة الخارجية البرازيلية افتتحت مكتبًا تجاريًا لها لدى كيان الاحتلال، يحل صفة دبلوماسية، في 31 مارس 2019، “لتعزيز التجارة والاستثمار والتكنولوجيا والابتكار” على حدّ ادّعائها، وتم ذلك بحضور الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو ، الذي نفّذ جولةً في القدس المحتلة، وزار حائط البراق في البلدة القديمة برفقة رئيس الحكومة الصهيوني بنيامين نتانياهو، ووقع الرجلان اتفاقات ثنائية عديدة في مجالاتٍ مختلفة. وكانت هذه المرة الأولى التي يقوم فيها رئيس دولة بزيارة إلى المكان برفقة رئيس حكومة الاحتلال.

وشهد افتتاح المكتب التجاري أواخر مارس الماضي تنديدًا فلسطينيًا واسعًا، وصرحت السلطة الفلسطينية بأنّها ستتّخذ بحق البرازيل قد تصل إلى قطع العلاقات معها، نتيجة ما أقدمت عليه من خطواتٍ “تشكل انتهاكًا للأسس التي ينظر إليها القانون الدولي لمدينة القدس (الشرقية)” حسب ما ورد على لسان الخارجية الفلسطينية في حينه.

اقرأ ايضا: البرازيل تدرس فتح “ممثلية” لها في القدس المحتلة

واتّجهت البرازيل إلى خَيار افتتاح مكاتب تمثيلية لها في الكيان الصهيوني بعد ضغوط شديدة مارسها مستشارون مقرّبون من الرئيس بولسونارو، طلبوا منه عدم الوفاء بوعده الذي أطلقه خلال حملته الانتخابيّة بنقل السفارة البرازيلية من “تل أبيب” إلى القدس المحتلة، وذلك لأسبابٍ أمنية واقتصادية، أبرزها التخوف من تاثير القرار على الصادرات البرازيلية الى البُلدان العربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى