الأخبار

الاحتلال يحرم الأسير نائل البرغوثي من الزيارة

قال نادي الأسير إن سلطات الاحتلال قررت حرمان الأسير نائل البرغوثي (62 عامًا) من الزيارة، كإجراء عقابي.

وأوضحت زوجته أمان نافع أن الصليب الأحمر الدولي أبلغها اليوم أن زوجها ممنوع من الزيارة، علماً أن شقيقه عمر محروم من زيارته، وكذلك شقيقته حنان.

وكانت إدارة معتقلات الاحتلال فرضت مجموعة من الإجراءات العقابية بحق الأسير البرغوثي، بعد أن تذرعت بإصداره تصريحات من سجنه بمناسبة دخوله عامه الـ(40) في الأسر، وتمثلت بعزله انفرادياً لمدة أسبوع في زنازين “بئر السبع” الضيقة والمليئة بالصراصير والحشرات، وفرضت عليه غرامة، ونقلته إلى معتقل “هداريم”، وحرمته من زيارة العائلة.

ومن الجدير ذكره أن الأسير البرغوثي وهو من بلدة كوبر قضاء رام الله، يقضي أطول فترة اعتقال في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي ومدتها (40) عامًا، منها (34) عامًا ونصف قضاها بشكل متواصل، إلى أن أُفرج عنه عام 2011 في صفقة تبادل “وفاء الأحرار”، وأعادت سلطات الاحتلال اعتقاله عام 2014 إلى جانب العشرات من رفاقه المحررين في الصفقة، وقد أصدرت سلطات الاحتلال بحقه حُكمًا بالسجن لمدة (30) شهراً، إلى أن قررت بعد انقضاء الحكم أن تُعيد له حكمه السابق ومدته مؤبد و(18) عامًا.

وفي أواخر عام 2018 قتلت قوات الاحتلال ابن أخيه صالح البرغوثي واعتقلت عاصم وهو شقيق الشهيد صالح، واعتقلت والدهم عمر البرغوثي، وأفراد عائلته، وهدمت منزلين للعائلة، عدا عن عمليات التنكيل التي تعرضت له العائلة وما تزال، علماً أن غالبية عائلته تعرضت للاعتقال عشرات المرات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى