العالم العربي

تحذيرات لنتنياهو من أن ضم غور الأردن سيعرض معاهدة السلام للخطر

حذر مسؤولين أمنيين كبار في الكيان الصهيوني، بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال من إعلانه فرض السيادة على غور الأردن، ما يشكل خطرًا بشأن معاهدة السلام مع المملكة الهاشمية.

وبحسب قناة 12 العبرية، فإن المسؤولين حذروا نتنياهو من موجة غضب فلسطينية ستثير عاصفة وموجة احتجاجات في الأردن ستجبر الملك عبدالله الثاني على تعليق معاهدة السلام بين الدولتين والتي تم توقيعها عام 1994.

ووفًا للمسؤولين، فإن العاهل الأردني سيجد صعوبة في تحمل الضغوط ولن يكون قادرًا على مواجهة الاحتجاجات، ولن يعيد السفير الأردني إلى “تل أبيب”.

ووفقًا للقناة، فإن نتنياهو يسعى لاستغلال وجود دونالد ترامب في رئاسة الولايات المتحدة من أجل ضم غور الأردن.

وتشير القناة إلى أن مسؤولين في الأردن حذروا سابقًا من رد فعل في حال أعلن ضم وادي الأردن.

وفي وقت سابق، قال نتنياهو إنه يسعى لتشكيل حكومة وحدة يرأسها لمدة ستة أشهر من أجل تطبيق السيادة على غور الأردن واستغلال فترة وجود ترامب قبل إجراء انتخابات في أمريكا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى