شؤون العدو

“أزرق أبيض” مستعد لفرض السيادة الصهيونية على غور الأردن والبحر الميت..

كشفت مصادر صهيونية صباح الخميس، أن تحالف “أزرق أبيض”، بزعامة بيني غانتس، مستعد للذهاب إلى فرض السيادة الصهيونية على غور الأردن وشمال البحر الميت.

ويأتي ذلك بناءً على تصريحات أدلى بها حايلي تروبر ويوعز هاندل، ممثلا تحالف “أزرق أبيض”، أثناء اجتماع لهما مع رئيس حزب “البيت اليهودي”، الوزير رافي بيرتس خلال الأسبوع.

وأضافت الإذاعة،الصهيونية  انه خلال الاجتماع أشار ممثلا تحالف “أزرق أبيض” أن حكومة بقيادة بيني غانتس “يمكنها تحقيق إنجازات في وادي الأردن، مثل عملية فرض السيادة في الوادي وشمال البحر الميت”.

وأوضح تروبر وهاندل من التحالف للوزير بيرتس مدى استعداد حكومتهم للمضي قدماً في خطوة إيديولوجية مهمة فيما يتعلق بالاستقرار في الضفة الغربية عندما يترأس بيني غانتس الحكومة.

يذكر أن رئيس الحكومة الانتقالية، بنيامين نتنياهو كان قد تعهّد في 10 أيلول/سبتمبر بتطبيق السيادة الصهيونية على غور الأردن في الضفة الغربية إذا أعيد انتخابه في 17 أيلول/سبتمبر.

وتمثل منطقة غور الأردن نحو 30% من الضفة الغربية، وقد أوضح نتنياهو أنه ينوي ضم مستوطنات تشكل 90% من غور الأردن “من دون القرى أو المدن العربية مثل أريحا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى