الأخبار

6 أسرى يُواصلون الإضراب بسجون الاحتلال

يُواصل 6 أسرى إداريين إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال، منذ فترات متفاوتة، احتجاجًا على اعتقالهم الإداري التعسفي بدون تهمة أو محاكمة، وسط تحذيرات من جهات حقوقية من تدهور أوضاعهم الصحية بصورة خطيرة، في ظلّ تنكّر سلطات العدو لمطالبهم.

وأقدم الأسرى المضربين هو الأسير أحمد غنام، الذي يواصل إضرابه منذ 93 يوماً، يليه الأسير اسماعيل علي منذ 84 يومًا، وطارق قعدن منذ 77، كما يُواصل الأسير أحمد زهران الإضراب منذ 24 يوماً، بالإضافة إلى الأسيرين هبة اللبدي ومصعب الهندي اللذين يخوضان الإضراب منذ 22 يوماً على التوالي.

ويمرّ الأسرى المضربون بأوضاع صحية صعبة، وبعضهم بات يُواجه خطر فقدان الحياة في أية لحظة، سيّما الأسرى الأطول في عدد أيام إضرابهم. وتُؤكد جهات حقوقية أن غالبية المضربين يُعانون من هبوط في الدورة الدموية وفقدانٍ حاد بالوزن، وهالٍ وأوجاعٍ في كل أنحاء الجسد.

في المقابل، تُمارس مصلحة السجون الصهيونية شتى أساليب الضغط على الأسرى المضربين لكسر إضرابهم، فزجّت بهم في زنازين العزل الانفرادي في ظروفٍ اعتقالية بائسة حيث انعدام النظافة والتهوية والحرمان من أدنى متطلبات العيش الآدمي، إلى جانب التنكيل المستمر من قبل قوات السجون، والحرمان من زيارات عائلاتهم ومحاميهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى