شؤون دولية

الأمم المتحدة تواجه أسوأ أزماتها المالية منذ سنوات..

قالت كاثرين بولارد المسؤولة الرفيعة في قسم الإدارة “حقاً ليس لدينا خيار”، فالأولوية الرئيسية الآن هي لضمان الراتب التالي لموظفي الأمم المتحدة البالغ عددهم 37 ألفاً.

وحدد الأمين العام أنطونيو غوتيريش في رسالة إلى الموظفين اجراءات التقشف التي تلوح في الأفق، والتي قال إنها ستعني عدداً أقل من الرحلات الجوية وحفلات الاستقبال والوثائق والتقارير والترجمات وحتى برادات المياه، اضافة الى تقييد التوظيف.
ووصف غوتيريش الأزمة الراهنة بأنها “أسوأ أزمة نقدية تواجهها الأمم المتحدة منذ نحو عقد من الزمن”.

كما حذر من أن المنظمة “تتعرض لخطر استنزاف احتياطاتها من السيولة بحلول نهاية الشهر الجاري والتخلف عن سداد مدفوعات الموظفين”.

هذا وأعلنت الأمم المتحدة عن عجز قدره 1,4 مليار دولار في ميزانيتها التشغيلية لهذا العام، وألقت بمسؤولية هذه الفجوة في التمويل على نحو 60 دولة تأخرت في سداد مستحقاتها.

وقال مسؤول في الأمم المتحدة طلب عدم الكشف عن هويته “عندما يرفض الاغنياء الدفع فان الفقراء هم الذين يتحملون العبء”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى