الأخبار البارزةالقدس

آلاف المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى والبراق تزامنًا مع “عيد الغفران”

اقتحم مئات المستوطنين، صباح اليوم الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى، وسط دعواتٍ صهيونية لتكثيف الاقتحامات بالتزامن مع ما يُسمّى “عيد الغفران” اليهودي.

وقالت مصادر محلية إن آلاف المستوطنين اقتحموا، الليلة، باحة حائط البراق في الجدار الغربي للمسجد الأقصى، لأداء طقوس وشعائر تلمودية لمناسبة العيد اليهودي، وسط إجراءات أمنية مشددة قيدت حرية تنقل المقدسيين.

ورجّحت المصادر الفلسطينية أن يصل عدد المقتحمين إلى 100 ألف مستوطن، برئاسة كبار حاخامات كيان الاحتلال.

وتشهد مدينة القدس خلال الأعياد اليهودية، اقتحامات واسعة للمسجد الاقصى ومحيطه، وإغلاقًا الشوارع والطرقات في البلدة القديمة، وتكثيفا للتواجد العسكري في الطرق المؤدية إلى حائط البراق ومحيطه، إلى جانب رصد ومراقبة حركة المقدسيين.

في المقابل، دعت اللجان الشعبية للدفاع عن الأقصى إلى شد الرحال للمسجد للدفاع عنه في وجه المستوطنين المتطرفين، واقتحاماتهم، خلال عيد “الغفران” الذي يبدأ اليوم الثلاثاء، ويليه عيد “العرش”.

وأكَّدت اللجان في بيانٍ لها، أمس، أن “التواجد الدائم أمام المستوطنين، خلال الأيام القادمة سيفشل مخططاتهم الرامية إلى تقسيمه زمانيًا ومكانيًا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى