الأخبار

مُبادرة إعادة بناء منزل عائلة أبو حميد تُغضب الاحتلال

شرع أهالي مخيّم الأمعري برام الله المحتلة في إعادة بناء منزل عائلة الأسير إسلام أبو حميد، الذي تمكّن من قتل جنديّ صهيونيّ خلال مداهمة قوات الاحتلال للمخيّم في يوليو 2018، وذلك بعدما هدمت سلطات الكيان المنزل، في ديسمبر من العام ذاته، ضمن جملة من الإجراءات العقابية التي اتّخذتها ردًا على العملية الفدائية.

وأثارت مُبادرة الأهالي لإعادة بناء المنزل الفلسطيني المهدوم حفيظةَ جيش الاحتلال، الذي صرّح اليوم الأربعاء 10 سبتمبر،، بأن القضيّة قيد البحث والتحقيق، مُتعهّدًا “بهدم كلّ منزلٍ تتم إعادة بنائه”.

وفي يوليو الماضي، فرضت “المحكمة العسكرية بعوفر” السجن المؤبد على الأسير إسلام أبو حميد، ودفع تعويض مالي بقيمة 258 ألف شيكل، بتهمة قتل الجندي المدعور رونين لوبرسكي، من وحدة “دوفدوفان” بالجيش الصهيوني، بعد إلقاء حجر كبير على رأسه من عُلوٍّ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى