الأخبار

“الضمير” تُطالب بتحرك دولي عاجل لتوفير الحماية للأسرى

طالبت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والدولية ذات العلاقة بالخروج عن حالة الصمت والتدخل الفوري لضمان توفير الرعاية الصحية لآلاف المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال HGWID,KD في ظل الاوضاع الصحية الصعبة.

وحملت المؤسسة في بيان صحفي سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة عن استشهاد الأسير بسام السايح (47 عامًا)، معتبرة استمرار سياسة الإهمال الطبي بحق المعتقلين تهديد حقيقي لحياة الأسرى المرضى داخل سجون الاحتلال.

وقالت إنها تابعت بقلق واستنكار شديدين نبأ استشهاد الأسير السايح من محافظة نابلس متأثرًا بإصابته بمرض السرطان، وذلك بسبب إتباع الاحتلال سياسة الإهمال الطبي بحقه.

واعتبرت ما حدث مع المعتقل السايح انتهاك واضح يتنافى مع المبادئ الأساسية لمعاملة السجناء التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1979 و1990، والتي أكدت على حماية صحة السجناء والرعاية الطبية للأشخاص المحتجزين، واعتبرت أن أي مخالفة في هذا الجانب يرقى إلى درجة المعاملة غير الإنسانية.

وحملت مصلحة السجون الصهيونية مسؤولية القتل العمد للمعتقل السايح، عبر استمرار سياسة الإهمال الطبي ضد الأسرى والمعتقلين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى