القدس

الاحتلال يُعيد اعتقال أسير مقدسي فور الإفراج عنه

اعتقلت شرطة الاحتلال، صباح اليوم الأحد 8 سبتمبر، الأسير المقدسي محمد فرحان، فور الإفراج عنه من أمام سجن النقب، بعد قضائه محكوميته البالغة 7 سنوات ونصف.

واختطف عناصر من الشرطة والمخابرات الصهيونية الأسير فرحان (31 عامًا) وهو من سكان مخيم شعفاط ب القدس المحتلة، بعد لحظاتٍ من إطلاق سراحه من معتقل النقب الصحراوي.

وكانت المحكمة المركزية الصهيونية في القدس أدانت الأسير فرحان بإلقاء قنابل حارقة، وحرق جنود صهاينة خلال تصديه لاقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى، بالعام 2013، وسبق هذا اعتقاله أكثر من مرّة، إذ أمضى عدة سنوات في سجون الاحتلال.

واعتقل الاحتلال الأسير محمد أول مرة بالعام 2004 وأمضى حينها حكمًا بالسجن 4 سنوات، تلاه اعتقالٌ آخر قضى فيه 33 شهرًا في الأسر، وأفرِج عنه في يوليو 2012، واعتقال الأخير كان بالعام 2013.

يُشار إلى أنّ الأسير فرحان رُزِق قبل أشهر بمولودته البكر “سِوار”، وهو داخل السجن. وكانت محكمة الاحتلال فرضت، قبل أسبوعين، حكمًا بالسجن 5 سنوات على شقيقه الأصغر مأمون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى