الأخبارمنوعات

“ضوء من غزة” يسطَع في بيروت بعدسة المصور الفلسطيني “فادي ثابت”

على يد المصور “فادي ثابت” وجدت المدينة الأسيرة “غزة” نفسها مرآةً تعكس للعالم وجهها الجميل، البعيد كلّ البعد عن ذلك الوجه المغطّى بدماء الأبرياء.. مرآةٌ رأى العالم من خلالها وجوه أطفالٍ وشيوخ، وحياةٍ ترويها الصور..

فبعدسة ثابت إبن غزة، خرج الضوء من عيون هؤلاء الأطفال والشيوخ من قلب القطاع المحاصر؛ ليَسطَع في العاصمة اللبنانية بيروت، ضمن معرض “ضوء من غزة” للمصور ثابت، الذي احتضنته المكتبة الوطنية في منطقة الصنائع، أمس الأربعاء.

لقطاتٌ متنوّعة عرضها ثابت في معرضه “ضوء من غزة”، جميعها تصبّ في الجانب الإنساني للقطاع، نالت اهتمام الحاضرين من شخصياتٍ سياسية على مستوى الدولة وسفراء ومثقفين.. ليؤكّد أنّه لا يصحّ للإنسان أن يكون عاديًا في ظروف غير عادية.

يقول فادي على حسابه على الفيسبوك «لن تُصدّقوا حجم الفرحة بالنجاح التي أشعر بها اليوم مع هذا الحضور من شخصياتٍ اعتبارية على مستوى الدولة، وزراء، سفراء، قادة، مفكّرين، مبدعين، وفنانين عالميين.. لكن فرحتي كانت أعمق بأنني استطعتُ أن أجمع قلوب الناس مرةً ثانية حول قضية فلسطين، بناءاً على الحبّ والإنسانية والكرامة، وبعيداً عن قُبح الساسة والسياسيين».

فكما يستطيع الحصار والحرب اكتشاف إمكانياتٍ وطاقاتٍ دفينة في الفرد.. كذلك تستطيع الإنسانية والانتماء العربيّ، أن تسمو بالنفوس فوق الفتن ومحاولات الأعداء لتغييب القضايا العادلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى