الأخبارالأخبار البارزة

فلسطيني “مبتور القدمين” يواجه الحياة بالعمل سائقاً

تحدى شاب فلسطيني مبتور القدمين من غزة، سوء الوضع الاقتصادي وصعوبة الحياة، بالعمل سائقاً لسيارة أجرة ليوفر حياة كريمة له ولأسرته، حيث يقول الشاب سعد الله عنّابة: رغم أني أعاني بتراً في قدميّ، إلا أن ذلك لم يمنعني من العمل لإعالة أسرتي المكونة من أربعة أفراد. وأصيب عنّابة، البالغ من العمر «36 عاماً» عام 2004، ببتر القدمين واحدة من منطقة الفخذ، والأخرى من عند الركبة.

ويتابع الشاب المثابر حديثه الممتلئ بالثقة: الإعاقة ليست إعاقة جسد، فالإصرار سلاح أتمسك به لأبدع في جني ثمار جهدي، كي أسد رمق أبنائي من خلال عملي سائق أجرة.

وشدّد على أنّ إصابته الخطيرة لم تكن حائلاً أمام ممارسة حياته بشكلٍ طبيعي، ولم تنل من معنوياته شيئاً عدا عن معاناته الكبيرة بداية إصابته، بل يمضي في حياته بخطى الواثق بأقدار الله، وأوضح أنه قام بشراء سيارة عن طريق التقسيط، وذلك بعد مساعدة أحد الأصدقاء.

وتمكن عنّابة من صنع أداة خاصة له توضع قرب المقود وظيفتها دفع السيارة أو وقفها من خلال عملية الوصل والفصل بين دواستي الكابح والوقود، مشيراً إلى أن القطع المستخدمة عبارة عن قطع حديدية تم لحامها، ووصلها ببعضها بعضاً، وثم وصلها لتسهيل التحكم بها.

وقال:أعيشُ أوضاعاً سيئة للغاية، حيث يتألف منزلي من غرفة واحدة ومطبخ وحمام، وكل أمنيتي العيش الكريم.

ولفت إلى أنّه يمارس رياضة رفع الأثقال وكرة السلة التي يهوى ممارستها منذ الصغر، مُبيّناً أنّه التحق قبل خمس سنوات بصالة الهلال الأحمر الفلسطيني، الذي بدوره يُنظم برفقة أقرانه من أصحاب الهمم، وتمنى أنّ تُتاح له فرصة العلاج في ألمانيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى