الأخبار البارزةالقدس

الاحتلال يحول الفتى المصاب علي طه للحبس المنزلي

حوّلت محكمة الاحتلال  الصهيوني  في القدس المحتلة، الفتى المصاب الأسير علي بلال طه إلى الحبس المنزلي، بعد الإفراج عنه، مع دفع كفالة مالية.

وقال المحامي محمد محمود من هيئة شؤون الأسرى إن “المحكمة قررت الإفراج عن طه بشرط الحبس المنزلي قيد العلاج في مستشفى”شعاري تصيدق”.

وأضاف أن المحكمة فرضت على والده دفع كفالة مالية قيمتها 1500شيكل، والتوقيع على كفالة قيمتها 8 آلاف شيكل، مبينًا أنها “سمحت بزيارة علي في المستشفى، وإزالة حراسة الشرطة الإسرائيلية عنه، بعد أن وجهت ضده تهمة رشق الحجارة”.

وكان الفتى علي بلال طه (15 عامًا) أصيب بعيار ناري دمدم في ساقه اليمنى، وشظايا بساقه اليسرى، بعد إطلاق جنود الاحتلال الرصاص عليه خلال مواجهات اندلعت داخل الحاجز العسكري بمخيم شعفاط الاثنين الماضي.

وأفاد عم المصاب موسى طه أنه أجريت لعلي عمليتين جراحيتين في ساقه اليمنى، وجرى تنظيف الجروح من ساقه اليسرى المصابة بالشظايا. مسيرًا إلى أنه من المقرر إجراء عملية جراحية ثالثة للفتى علي في ساقه اليمنى، صباح اليوم.

وكانت مواقع التواصل تداولت مقطع فيديو للفتى علي طه لحظة إصابته داخل حاجز شعفاط، وكيفية اعتقال جنود الاحتلال له بعد إصابته بوحشية، إذ قاموا بجره أرضًا دون تقديم الاسعافات اللازمة له.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى