الأخبار البارزةالقدس

اقتحامات جماعية للأقصى وشرطة الاحتلال تستنفر في “عيد شفعوت”

إغلاق شوارع وتعزيزات بمحيط البراق

اقتحم مئات المستوطنين، صباح اليوم الأحد، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال، استجابةً لدعوات الجماعات الصهيونية لتكثيف الاقتحامات الجماعية بالتزامن مع ما يسمى عيد “الشفوعوت” أو “البواكير -نزول التوراة”.

وعززت قوات الاحتلال من تواجدها في البلدة القديمة ب القدس المحتلة، وفي محيط ساحة البراق، ونشرت عناصرها ووحداتها الخاصة وفرق الخيالة والدوريات العسكرية في شوارع المدينة، وأغلقت العديد من الطرق لتسهيل وصول المستوطنين إلى حائط البراق لإحياء العيد المزعوم. وفي الوقت نفسه شدّدت شرطة الاحتلال من إجراءاتها الأمنية عند بوابات الأقصى، واحتجزت هويات المصلين الوافدين إليه.

ونظم المقتحمون جولات استفزازية في باحات الأقصى، وأدى بعضهم طقوسًا قبالة صحن قبة الصخرة ومصلى باب الرحمة، وتلقوا شروحات عن الهيكل المزعوم، قبل أن يغادروا المكان من باب السلسلة، وفق ما ذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى