الأخبارالأخبار البارزة

توتر في سجن “عسقلان” عقب نقل ممثل الأسرى منه

قال نادي الأسير الفلسطيني إن حالة من التوتر تسود معتقل “عسقلان” عقب قرار الإدارة بنقل ممثل الأسرى في المعتقل الأسير ناصر أبو حميد، تعسفيًا.

وبيّن النادي أن إدارة معتقلات الاحتلال صعدت من هجمتها على الأسرى في معتقل “عسقلان”، حيث نفذت عملية قمع في 29 أبريل/ نيسان الماضي، وأقدمت على تخريب مقتنيات الأسرى.

وأوضح أن “ذلك تبعه فرض عقوبات على 24 أسير تمثلت بحرمانهم لمدة شهر من “الكنتينا” وزيارة العائلة، إضافة إلى فرض غرمات على كل أسير بقيمة (500) شيقل”.

يُشار إلى أن عدد الأسرى في معتقل “عسقلان” (46) أسيراً، من بين 5700 أسيرًا في جميع سجون الاحتلال، ومن بين جميع الأسرى نحو 500 أسيرًا إداريًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى