الأخبار البارزة

كنا قريبين من حرب رابعة ميلادينوف: سنركز على فرص العمل المؤقتة والبرنامج الإنمائي

قال منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف، إن الأمم المتحدة عملت بشكل جديد لتخفيف المعاناة التي يعيشها أهل غزة وإحداث اختراق في الحصار ليعيش السكان بشكل أفضل.

وأضاف ملادينوف، اليوم الاثنين، خلال مؤتمر صحفي عقد في مجمع ناصر الطبي بخان يونس: “هدفنا رفع الحصار عن غزة واستعادة الوحدة وإقامة حكومة وطنية ديمقراطية توحد الضفة وغزة، ومن أجل استمرار السلام والهدوء سنواصل العمل مع كافة الجهات لتحقيق كافة المشاريع وإقامتها”.

وتابع: “أتمنى أن تقوم كل الأطراف بدورها حتى لا تنهار التهدئة في غزة، ونتمنى أن نحافظ على الهدوء على الأقل لثلاثة أسابيع لنستطيع تنفيذ المشاريع”، مستدركًا: “نهاية الأسبوع الماضي كنا أقرب ما يكون إلى حرب رابعة (..) كنا متوترين والوضع كان هشًا”.

وأكد ملادينوف، أن الأمم المتحدة ستركز على فرص العمل المؤقتة بالتعاون مع البنك الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، مشيرًا إلى أنها ستتعاون مع كافة الجهات في مجال الطاقة والصحة.

وأردف ملادينوف: “نحتاج لتعاون الجميع من السلطة والمصريين و”الإسرائيليين” من أجل غزة ولتحسين حياة الفلسطينيين ليكون لديهم أمل بمستقبل أفضل

ووصل نيكولاي ميلادينوف مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، صباح اليوم الاثنين، إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون “إيرز”، للاطلاع على مشروع الطاقة الشمسية المنفذ من قبل منظمة الصحة العالمية، كما سيلتقي عددا من قادة حركة حماس لمتابعة ملف الامم المتحدة ودورها في اقامة مشاريع حيوية بغزة ضمن تفاهمات التهدئة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى