الأخبار البارزةفلسطين الجغرافيا والتاريخ

سقوط عروس البحر – قصة احتلال حيفا عام ١٩٤٨

في مثل هذا اليوم 22 -نيسان

سقوط حيفا في 22/4/1948 : بعد ان رفض المقاومون شروط منظمة الهاجانا الارهابية وفرارهم مواصلة الدفاع عن المدينة ، ففي صبيحة يوم 1948/4/22 – واصل الصهاينة هجومهم الشديد، فاضطرت الآلاف من النساء والاطفال والشيوخ والرجال الى الهرب، عبر شارع الملوك، الى داخل الميناء والبرج، وقتل عدد من النساء والاطفال المذعورين في شارع الملوك وفي داخل الميناء ، ونقل اللاجئون المذعورون من اطفال ونساء بواسطة المراكب الى عكا، وصور وصيدا .
فمع فجر 1948/4/22 هاجمت القوات الصهيونية حسب خطتها الاحياء العربية، وحدثت اشتباكات ضارية بين الحرس الوطني العربي وقوات الايتسل والليحي الارهابيتين. كان عدد الارهابيين الصهاينة في حيفا ما يربو عن اثني عشر الف ارهابي. وقاموا باحتلال عمارة سكة الحديد والبريد بعد ان انسحب منها الانجليز .
وحدثت معارك ضارية في حي الحليصة، وحارب العرب واستبسلوا حتى ان نفذت معداتهم وسقطت حيفا يوم 1948/4/22 بأيدي القوات الصهيونية .
ولما عمّ خبر رفض اللجنة القومية العربية لشروط الصلح المقترحة، وبسبب الإشاعات التي انتشرت حول أعمال العنف والقتل والسلب في الأحياء العربية، وانسحاب قوات المناضلين من مواقعهم وانفلات زمام الأمور في حيفا من ايدي القيادة العربية واللجنة القومية، فقد دبت الفوضى في كل مكان وانصرف السكان العرب يهيئون أنفسهم للرحيل ، ويتدفقون الى الميناء بالألوف رجالا ونساء وأطفالا .
وقام الجيش البريطاني بدور فعال بترحيل العرب من حيفا، برّا الى جنين والناصرة وبحرا الى عكا ولبنان، وفتحوا لهم ابواب الميناء وطلبوا منهم ان يلجأوا داخلا الى ساحات الميناء، وعندما أصبحوا في داخل الميناء اقفلوا البوابات ومنعوهم من الخروج وأجبروهم على مغادرة حيفا بحرا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى