الأخبار

جنود أطلقوا النار من مسدس وأصابوا طالبا من مسافة صفر..

أصيب أحد طلبة المدارس برصاص الاحتلال، ظهر اليوم الخميس، في بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم.

وأفادت مصادر محلية، أن جند الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي بواسطة مسدس من مسافة صفر على أحد طلبة المدارس، عقب تشييع جثمان المعلمة فاطمة محمد سليمان والتي استشهدت صباحا بعد دهسها من قبل شاحنة تحمل لوحة اسرائيلية لاذ سائقها بالفرار.

ونشرت صور لشاب مقيد اليدين ومغمى العينين، وهو يهرب من جنود الاحتلال الذين طاردوه واطلقوا الرصاص عليه من مسافة قريبة جدا.
وقالت مصادر: “إن المعلمة فاطمة سليمان التي تعمل في مدرسة الرشايدة، توفيت في حادث سير مروع وقع أمام منزلها، بعد أن اصطدمت شاحنة كبيرة يقودها مستوطن بسيارتها وقذفتها خارج السيارة، ثم دهستها نفس الشاحنة واستشهدت على الفور”.
وتشهد بلدة تقوع حالة من الغضب والاستياء في أعقاب الحادث الذي اتهم خلاله الأهالي المستوطنين بالوقوف وراءه، في حين تحدثت مصادر عبرية عن إغلاق الشارع العام المار من وسط بلدة تقوع في أعقاب اندلاع مواجهات رشق خلالها الشبان قوات الاحتلال وسيارات المستوطنين بالحجارة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى