شؤون العدو

نواب أمريكيون يحذرون من ضم مستوطنات الضفة لـكيان العدو..

حذّر نواب ديمقراطيين أميركيين، معروفين بدعمهم لـكيان العدو الصهيوني، من قيام حكومة الاحتلال الإسرائيلية بضم أراضٍ في الضفة الغربية.

 وعبّر النواب الاربعة، وبعضهم رؤساء لجان في مجلس النواب، عن “قلقهم الشديد” من احتمال أن تتخذ حكومة الاحتلال تدابير ضم أحادية الجانب، في الضفة الغربية.

وقبيل الانتخابات الإسرائيلية التي جرت الثلاثاء الماضي، أطلق رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وعدا انتخابيا، بضم المستوطنات الصهيونية  في الضفة الغربية، واعتبارها جزءاً لا يتجزأ من كيان العدو .

في الوقت نفسه، أبرقت عدة منظمات يهودية، برسالة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، تطلب منه معارضة عملية الضم، ودعم حل الدولتين.

ورجّحت الإذاعة العبرية الأربعاء، أن يكون وعد نتنياهو الانتخابي هذا،اتُخذ بعد تنسيق مع ترامب، الذي يستعد لعرض مبادرته للتسوية بين كيان العدو والفلسطينيين، المعروفة إعلاميا باسم “صفقة القرن” قريبا.

 وأضافت الإذاعة أنه “من الممكن أن يكون ضم المستوطنات، جزءاً من “صفقة القرن”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى