شؤون العدو

محلل صهيوني: نتنياهو كان الأكثر رعبًا من قصف “تل أبيب”..

قال محلل سياسي صهيوني “إن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو “كان الشخص الأكثر رعبًا” من الصواريخ التي انطلقت من قطاع غزة مساء الخميس الماضي وضربت “تل أبيب”.

وأضاف المحلل في صحيفة “معاريف” بن كاسبيت، في مقال نُشر اليوم السبت، أن القصف الذي طال “تل أبيب” كان آخر ما يحتاج إليه نتنياهو خلال فترة الانتخابات المقرر إجراؤها يوم 9 أبريل المقبل؛ لأن ضعفه الظاهر في المعركة الحالية هو الوضع فيما يتعلق بغزة وما ينظر إليه على أنه “هزيمة إسرائيلية أمام حماس”.

وتابع كاسبيت “شمل التقييم الاستخباري لجيش الاحتلال الإسرائيلي مؤخرًا القلق من تصعيد مع قطاع غزة تحسبًا لإجراء الانتخابات في “إسرائيل”، لكن لم يعتقد أحد أن تجرؤ “حماس” على القيام أو السماح لأي طرف آخر بإطلاق الصواريخ على تل أبيب”، على حدّ قوله.

ولفت إلى أن الصهاينة “صُدموا” سماع صافرات الإنذار في جميع مناطق “غوش دان”، واعتقدوا أنها انطلقت “بشكل خاطئ”، ثم تفاجؤوا بأنّها صواريخ أطلقت من قطاع غزة.

وهاجم المحلل طبيعة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في أعقاب إطلاق الصواريخ على “تل أبيب”، معتبرًا أن “الرد أثبت مرة أخرى أن حياة سكان “غلاف غزة” أقل قيمة من سكان “تل أبيب”، فقط عندما تصل أصوات الإنذارات إلى المدينة الكبيرة، ينزعج وزير الحرب ويعطي الأمر لجيش الاحتلال الإسرائيلي بالرد ردًا حقيقي”، وفق قوله.

وأشار إلى أن القصف الصهيوني لقطاع غزة فجر الجمعة “بعيد عن امتصاص الغضب الشعبي ضدّه أو تخفيف الانتقاد من اليمين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى