الأخبار البارزةشؤون دولية

مادورو يرفض المساعدات الأميركية لفنزويلا ويصفها بالمسمومة.. وغوايدو يحرّض على تدخل عسكري..

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو رفضه دخول ما وصفه بالمساعدات الأميركية المسمومة.

وفي لقاء مع الصحافيين اتَّهم الولايات المتحدة ورئيسها بالوقوف وراء محاولة تدمير استقلال بلاده وسيادتها بذريعة إيصال المساعدات الإنسانية.

وفي رد على سؤال لموفدة الميادين سخر مادورو من المساعدات الأميركية، قائلاً إن هدايا واشنطن سبق أن دمرت أفغانستان والعراق وسوريا وليبيا.

كما أعرب مادورو عن استعداده لدعم أي إجراء يقود نحو الحوار والتفاهم بين الفنزويليين، مضيفاً أن الاتحاد الأوروبي بات أصم تجاه الأزمة في فنزويلا.

في المقابل، حثّ رئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو السكان في كل البلديات على تنظيم صفوفهم من أجل إدخال المساعدات رغم اعتراضات مادورو، داعياً أنصاره إلى التظاهر يوم الثاني عشر من الشهر الحالي.

وفي مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية أعلن غوايدو أنه سيفعل كل ما هو ضروري وفق تعبيره حتى بالمساعدة في تدخل عسكري.

من جهة ثانية، كشف مسؤول رفيع في البيت الأبيض أن الولايات المتحدة تجري اتصالات مباشرة مع أفراد من الجيش الفنزويلي لحثّهم على الانشقاق.

المسؤول قال لوكالة رويترز إن واشنطن تعد أيضاً عقوبات جديدة تستهدف زيادة الضغط على الرئيس نيكولاس مادورو، لافتاً إلى أن إدارة ترامب تتوقَع مزيداً من عمليات الانشقاق في الجيش وإلى أن عدداً محدوداً من كبار الضباط فعل ذلك منذ أعلن زعيم المعارضة خوان غوايدو نفسه رئيساً مؤقتاً الشهر الماضي.

أما السفير الأميركي في كولومبيا دعا العسكريين الفنزويليين إلى السماحِ بإدخال المساعدات الإنسانية المجمّعة في كوكوتا الكولومبية والمساعدة في توزيعها.

وخلال افتتاحِ مركز للتخزين في المدينة الحدودية قال إن لدى عناصر القوات المسلحة الفنزويلية فرصة المشاركة في حملة إنسانية كبيرة لمواجهة مشكلات البلاد وحثّهم على اتخاذ قرار يرى أن الجميع سيتذكره.

وفي سياق منفصل، وصلت سفينة مساعدات فنزويلية إلى العاصمة الكوبية هافانا محملة بمئة طن من المساعدات الإنسانية المرسلة إلى كوبا بعدما ضربها الإعصار في الفترة الأخيرة.

نائب وزير التجارة الخارجية والاستثمار في كوبا أكّد أن فنزويلا ما تزال تقدم المساعدات إلى كوبا رغم الحصار الأميركي المفروض عليها، فيما أكّدت القائمة بالأعمال الفنزويلية في كوبا أن بلادها ستواصل تعزيز تعاونها مع هافانا رغم كل التحدِّيات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى