الأخبار

محكمة صهيونية تُفرج عن 4 مستوطنين من قتلة الشهيدة عائشة الرابي

أفرجت سلطات الاحتلال، اليوم الخميس 10 يناير، عن 4 مستوطنين مُتّهمين بقتل الشهيدة الفلسطينية عائشة الرابي، وذلك بطلبٍ من الشرطة “الإسرائيلية”.

وقررت المحكمة الصهيونية في مستوطنة “ريشون ليتسيون” الإفراج عن المستوطنين الأربعة القُصَّر الذين كانوا معتقلين على خلفية قتلهم الشهيدة الرابي، وحوّلتهم إلى الإقامة الجبرية لمدة ستة أيام، في حين جرى تمديد اعتقال المتّهم الخامس لمدة ستة أيام.

واستشهدت السيّدة عائشة الرابي (47 عامًا) من قرية بديا غربي مدينة سلفيت شمال الضفة المحتلة، بتاريخ 13 أكتوبر الماضي، وهي أم لثمانية أطفال، بعد رشق سيارتها بالحجارة من قبَل مستوطنين، قرب حاجز زعترة العسكري جنوبي نابلس شمال الضفة، وأسفرت الجريمة الصهيونية كذلك عن إصابة زوجها. ويُنسب إلى المستوطنين أنفسهم تنفيذ اعتداءات أخرى بحق فلسطينيين.

يأتي هذا في وقتٍ أصدر فيه حاخامات صهاينة فتاوى دفاع وتأييد للمستوطنين القتلة، وهم طلاب في معهد ديني بمستوطنة “ريشاليم” المقامة على أراضي المواطنين جنوبي نابلس.

ووجهت الشرطة الصهيونية استدعاءات لعشراتٍ من طلاب المدرسة ذاتها التي تقع في شمال الضفة الغربية المحتلة بزعم التحقيق معهم في الجريمة الوحشية التي أسفرت عن استشهاد الرابي وجرح زوجها. وفيما ذكرته وسائل إعلام “إسرائيلية” جاء أنّ نشطاء من اليمين الصهيوني توجّهوا إلى المدرسة الدينية المُسمّاة “برحليم” لإرشاد الطلبة فيها إلى كيفية مواجهة تحقيقات الشاباك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى