ثقافة

قضية الأسرى، من ذكرى اعتقال الأسير كريم يونس الـ 36.. عنوان تغطية الميادين الأحد

حكاية صمود جديدة يسطرها عميد الأسرى في سجون الاحتلال كريم يونس، مصّراً على إتمام المهمة على أكمل وجه، فالمعركة بأبعادها على حد قوله ليست معركة أسرى ومطالبهم فقط بل هي معركة شعب وكرامته.

اختارت الميادين منذ انطلاقتها أن تكون القضية الفلسطينية محورها، وبوصلتها القدس الشريف، إلى جانب شعارها مع الإنسان في كل مكان، فعند الساعة 12 ظهر نهار الأحد (السادس من كانون الثاني -يناير) ستكون على موعد مع تغطية خاصة بعنوان “#الحرية_كريم_يونس” بعد 36 عاماً من الاعتقال، وهي تنطلق من ذكرى عميد الأسرى لتسلط الضوء على معاناة كل أسرى فلسطين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وتنطق بوجعهم، وتعيد قضيتهم إلى الواجهة.

عناوين عديدة سيتم طرحها في التغطية التي تمتد إلى منتصف ليل الأحد: بدءاً من وضع الأسرى الإنساني والقانوني والنضالي، الحركة الأسيرة في السجون الإسرائيلية، والأطفال والفتية المعتقلين في السجون الإسرائيلية والذين تجاوز عددهم الـ 11 ألفاً منذ العام 2000 حتى 2008، النساء المعتقلات، عمليات تبادل الأسرى مع الإسرائيليين، وصولاً إلى الأبعاد الثقافية والفنية والأدبية لقضية الأسرى في سجون الاحتلال.

ستخصص التغطية فقرة للحديث عن نشاط وسائل التواصل الاجتماعي حول تضامن الميادين مع الأسرى الفلسطينيين وخصوصاص مع الأسير يونس، فضلاً عن استضافة ناشطين في هذا المجال.

لن يغيب المناضل جورج إبراهيم عبد الله عن التغطية أيضاً، وهو المعتقل في فرنسا رغم عدم توفر أي أدلة كافية ضده، سوى امتلاكه جواز سفر مزوّراً، وذلك على لسان مستشار الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا ميتران جاك أتالي، في يومياته، التي نُشرت عام 1988 في كتاب مذكراته عن “سنوات الإليزيه”، حيث سيكون للمناضل عبد الله حيّز يحمل اسمه في هذه التغطية أيضاً.

مسائية الميادين ملفها الأساسي سيكون قضية الأسير كريم يونس وقضية الأسرى في سجون الاحتلال.

أمّا التقارير الإخبارية الموزعة في الحلقات والنشرات على امتداد اليوم، ستتركز على الحركة الأسيرة التي كان الأسير يونس أحد رموزها، وعن الأطفال الأسرى وعمليات تبادل الأسرى، إلى جانب تقرير يلخص فيلم “الكوبيين الخمسة”.

الضيوف في التغطية هم أصحاب خبرات في القانون وحقوق الإنسان والسياسة وعلم النفس والفن إلى جانب أهالي أسرى، فضلاً عن أسرى محررين عايشوا التجربة المرّة للأسر، فلسطينيون ولبنانيون إلى جانب العديد من الشهادات.

على نفس التوقيت، سيرافق موقع الميادين الإلكتروني التغطية، زوايا متعددة ومتنوعة، ومقالات رأي تسلط الضوء على الأسرى بشكل عام والأسير يونس بشكل خاص، إلى جانب قراءات لكتب الأسير كريم يونس.

الأسرى المحررون وعوائلهم داخل وخارج فلسطين المحتلة سيوجهون تحية ليونس عبر فيديوهات قصيرة، عدا عن ذلك سيشرح فيديو آخر دور مواقع التواصل الاجتماعي في مساندة الأسرى.

ولأن الموقف سلاح سترافق هذه الحملة وسم #الحرية_كريم_يونس على مواقع التواصل الاجتماعي، ليغرد كل الوطن العربي لقضية الأسرى الفلسطينيين ولبطل من أبطالها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى