الأخبار البارزةثقافة

الاحتلال يهدم النصب التذكاري للشهيد غسان كنفاني في عكا

هدمت قوات الاحتلال “الإسرائيلي”، اليوم الاثنين، نصبًا تذكاريًّا للشهيد غسّان كنفاني في مدينة عكا شمالي فلسطين المحتلة.

وجاءت عملية الهدم بأمر من وزير داخلية الاحتلال آرييه درعي، الذي قال إنّ كنفاني من “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وهو تنظيم إرهابي نفّذ هجمات ضد إسرائيل”، وفقًا لزعمه.

وجرى إنشاء النصب التذكاري، قبل شهريْن، تخليدًا لذكرى كنفاني قرب مدخل مقبرة النبي صالح في مدينة عكا المحتلة، بمبادرة من عائلته وناشطين فلسطينيين.

بدورها، أعلنت اللجنة الشعبية في عكا عن سخطها من هدم النصب التذكاري للأديب كنفاني.وقالت: “حتى في مماته يخيف دولة إسرائيل ومخابراتها وجيشها”.

وكانت وزيرة الثقافة في حكومة الاحتلال ميري ريغيف، قالت في رسالة بعثتها إلى وزير الداخلية، والمستشار القضائي للحكومة ولنائب مفوض الشرطة العام ومكتب الخدمات الدينية وبلدية عكا، “إنه لا يمكن الإبقاء على نصب تذكاري مثل هذا، لأن صاحبه كان عضوًا بارزًا في منظمة قتلت إسرائيليين، بالإضافة إلى أنه ما زال على جدول أعمال هذه المنظمة دعوات لتدمير إسرائيل، وكنفاني يعتبر داخلها بطلًا ثقافيًّا وقوميًّا”.

ويعتبر غسان كنفاني روائي وقاص وصحفي فلسطيني، ومؤسس مجلة الهدف، وأحد أشهر الكتاب والصحافيين العرب في القرن العشرين. ولد في عكا في 8 نيسان/ أبريل 1936، وهُجّر من فلسطين عام 1948 وانتقل إلى عدة دول، بينها الكويت ولبنان وسوريا، إلى أن اغتيل في 8 تموز/ يوليو 1972 في بيروت (لبنان) بعد تفجير سيارته من قبل الموساد الصهيوني.

مقالات ذات صلة