الأخبار البارزة

الأسيران الطفلان شادي فراح وأحمد الزعتري يتنسمان الحرية اليوم

يتنسّمُ اليوم الخميس 29 من تشرين الثاني/نوفمبر عن الطفلين المقدسيين شادي فراح وأحمد الزعتري (15 عامًا) الحرية، بعد اعتقال استمر ثلاث سنوات.

وذكر نادي الأسير في بيان له أن الطفلين فراح والزعتري اُعتقلا على يد قوات الاحتلال في تاريخ 30 ديسمبر/ كانون الأول عام 2015، وفي حينه كانت أعمارهما (12 عاماً).

وأضاف “النادي”، أن سلطات الاحتلال تحتجز الطفلين منذ تاريخ اعتقالهما في مراكز خاصة للأحداث تابعة لسلطات الاحتلال في الجليل. علماً أن محكمة الاحتلال حينما حكمت على الطفلين بالسّجن الفعلي لمدة عامين بالإضافة إلى غرامة مالية بقيمة (5000) شيقل، لم تحتسب لهما عاماً كاملاً قضياه في الاعتقال قبل النطق بالحكم النهائي عام 2016.

يُشار إلى أن سلطات الاحتلال وجهت تهم للطفل شادي فراح خلال فترة اعتقاله تتعلق بالتحريض وطالبت بنقله إلى أحد المعتقلات وقررت المحكمة في حينه إبقائه داخل المركز الخاص بالأحداث مقابل شروط.

وذكر نادي الأسير أن عدد الأطفال القابعين في معتقلات الاحتلال قرابة 270 طفلاً، وهناك سبعة أطفال مقدسيين  محتجزين داخل المراكز الخاصة بالأحداث من بينهم شادي وأحمد.

مقالات ذات صلة

إغلاق