الأخبار

شرطة الإحتلال تقتحم “الخان الأحمر” استعدادا لهدمه

اقتحمت شرطة الإحتلال، اليوم الثلاثاء، تجمّع “الخان الأحمر” البدوي المهدد بالهدم شرقي القدس المحتلة.
وأفاد شاهد عيان لـ”قدس برس” بأن مركبة تابعة لشرطة الاحتلال، اقتحمت التجمّع البدوي، وشرعت الطواقم الشرطة على متنها بأخذ قياسات مساكن التجمّع، دون إبلاغ أصحابها بما يجري.
وكانت مجموعة من دوريات شرطة الإحتلال قد اقتحمت فجر اليوم، محيط تجمع الخان الأحمر بشكل مفاجئ، ثم انسحبت عقب فترة قصيرة.
يشار إلى أن عناصر الاحتلال سلموا سكان التجمع أمس، إخطارا لشق طريق ترابية لتمكين الآليات من الدخول إليه (التجمع)، تحضيرا لعملية الإخلاء والهدم.
وجاء هذا القرار، بالتزامن مع مواصلة متضامنين فلسطينيين وأجانب اعتصامهم في “الخان الأحمر” لليوم ال112 على التوالي، رفضًا لقرار الاحتلال بهدم التجمع وترحيل سكانه.
وفي الأول من شهر تشرين أول/ أكتوبر الجاري، انتهت المهلة التي حددتها سلطات الاحتلال لأهالي التجمع، لإخلاء وهدم منازلهم ذاتيًا.
وكانت المحكمة “العليا” التابعة للاحتلال، قد رفضت في الخامس من شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، التماسًا ضد إخلاء سكان “الخان” وتهجيرهم، وأقرت بهدمه خلال أسبوع.
ويقطن في “الخان الأحمر” نحو 200 فلسطيني، 53 في المائة منهم أطفال، و95 في المائة لاجئون مسجلون لدى وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”.
وسبق أن قررت العليا “الإسرائيلية” في شهر أيار/مايو الماضي هدم التجمع، الذي يضم مدرسة تخدم 170 طالبًا، من عدة تجمعات أخرى في المنطقة.
ويحيط بالقرية عدد من المستوطنات؛ وتقع أراضيها ضمن المنطقة التي تستهدفها سلطات الاحتلال لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى E1، الذي سيقوض في حال تنفيذه فرص تطبيق حل الدولتين.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق