الأخبارالأخبار البارزة

الأسير محمود جبارين من أم الفحم ينال حريته

نال الأسير محمود عثمان إبراهيم جبارين (55 عاما) حريته صباح اليوم، الأحد، بعد اعتقال لمدة 30 عاما في السجون الصهيونية.

واستقبل عدد من أهالي أم الفحم والمنطقة الأسير المحرر بالهتافات الوطنية والتكبيرات وسط أجواء من السعادة والفرح بعد أن نال حريته ووصل إلى بلدته، ورفعوه على الأكتاف وساروا به وهو يرفع شارة النصر.

وقال عدد من أهل وأصدقاء الأسير إنهم تواجدوا أمام سجن النقب الذي كان يقبع فيه لغاية الليلة الماضية، غير أنه جرى نقله منتصف الليلة لجهة غير معلومة.

واعتُبر الأسير جبارين أحد عمداء الأسرى، فقد اعتُقل منذ 08.10.1988. وفرضت المحكمة الصهيونية عليه السجن المؤبد بتهمة “الانتماء إلى فصائل المقاومة والقيام بعمليات عسكرية ضد مواقع إسرائيليّة”، وبعد التوجه إلى المحكمة العليا جرى تحديد السجن المؤبد عليه ثلاثين عاما وليس مدى الحياة.

وحرمت السلطات الصهيونية الأسير جبارين، من إلقاء نظرة الوداع على أمه، الحاجة فتحية أحمد جابر (78 عاما)، والتي توفيت في تاريخ 8.11.2017، وحُرم من التواصل معها هاتفيا، في الفترة التي أقعدها فيها المرض عن زيارته قبل وفاتها بنحو عام

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق