شؤون دولية

“واشنطن بوست”: كوشنر يخون ترامب

قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، إن صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكبير مستشاريه، جاريد كوشنر، قد يكون هو نفسه كاتب المقال الغامض في صحيفة “نيويورك تايمز” الذي تضمن انتقادات حادة لوالد زوجته.

وقال الكاتب في الصحيفة ديفيد فون دريل، أمس الأحد، إن كوشنر، وزوجته إيفانكا، هما أكثر من يسعى لتعديل سلوك الرئيس الأميركي، ووقف شطحاته داخل البيت الأبيض، مشيراً إلى أنه لو كان مكان كوشنر لكتب ذلك المقال الذي أغضب ترامب، من دون تردد.

وأضاف دريل أنه من النادر أن يمر شهر من دون تسريب قصة عن مساعي كوشنر وزوجته، والجهد الذي يقومان به للحد من تجاوزات الرئيس، لافتاً إلى أن “فكرة أن يكون كوشنر هو الفاعل تردّ على سؤال لطالما طرح، وهو أن القيادي الشاب الذي يبدو ممتعضاً ممَّا يفعله والد زوجته، لماذا لا يستقيل من هذه الإدارة المأزومة؟ وبالطبع فإنه الوحيد الذي لا يستطيع أن يستقيل، ولذلك لجأ إلى كتابة المقال الغامض”.

ونشرت صحيفة “نيويورك تايمز”، الأربعاء الماضي، مقالاً غير موقع بعنوان “أنا جزء من المقاومة داخل إدارة ترامب”، قال كاتبه المجهول، الذي وصفته الصحيفة بأنه مسؤول من الإدارة الأميركية، إن “العديد من كبار المسؤولين في إدارة ترامب يعملون على تعطيل جوانب من أجندته لحماية البلد من اندفاعاته”. وتحدث المسؤول عن محاولات أعضاء بإدارة ترامب لاتخاذ خطوات لإزاحته عن الرئاسة، لكنه أضاف أنهم قرروا ألا يفعلوا، تفادياً لأزمة دستورية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق