شؤون دولية

نجاة رئيس فنزويلا من محاولة اغتيال

نجا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو من هجوم استهدفه بطائرات مسيّرة محملة بمتفجرات أثناء عرض عسكري في العاصمة كاراكاس أمس السبت، حسبما أعلنت حكومة البلاد.

وأعلن وزير الإعلام خورخي رودريغيز بعد الحادثة التي جرت بينما كان التلفزيون الرسمي ينقل كلمة مادرور في بث مباشر: “هذا هجوم ضد الرئيس نيكولاس مادورو”، مضيفاً أنَّ “عبوة ناسفة انفجرت قرب المنصة الرئاسية”، وعبوات أخرى في عدة مواقع بمحاذاة العرض العسكري في وسط كاراكاس.

وأكد الوزير أنَّ مادورو “خرج دون أن يصاب بأي أذى، وهو في هذه اللحظة يقوم بمهامه العادية وعلى اتصال مستمر مع مسؤولين سياسيين ووزراء وقادة عسكريين”.

وحسب رودريغيز، فإنَّ الانفجارات تسببت “ببعض الجروح لسبعة جنود” في الحرس الوطني، وهم الآن يتلقون العلاج في المستشفى.

وأظهرت لقطات تلفزيونية مادورو مرتبكاً ينظر إلى أعلى خلال إلقائه خطابه مع سماع صوت دوي قوي، قبل أن يبدأ عناصر الحرس الوطني المنتظمين في صفوف خلال مشاركتهم في العرض العسكري بالتفرق بشكل عشوائي.

وأفاد مصدر في الشرطة الفنزويلية أنَّ أجهزة الأمن تمكنت من إسقاط طائرة بلا طيار حاولت الاقتراب من منصة الرئيس.

ووصف رئيس المحكمة العليا للبلاد ميكيل مورينو الهجوم على مادورو بأنه عمل إرهابي، بينما فتحت النيابة العامة تحقيقا في الملابسات.

اتهامات في اتجاهات متعددة

من جهته، أعلن مادور بعد حادث العرض العسكري، أنه تم القبض على بعض المتورطين في محاولة اغتياله، متهما قوى اليمين الفنزويلية والقوى اليمينية الكولومبية بزعامة رئيس البلاد مانويل سانتوس، بالوقوف وراء الهجوم.

وأضاف أنَّ بعض منظمي الاعتداء مقيمون في الولايات المتحدة، مهدداً جميع المتورطين في محاولة الاغتيال بأشد عقاب.

جماعة معارضة تتبنّى

في هذه الأثناء، أعلنت جماعة معارضة تطلق على نفسها اسم “جنود فانيلا” مسؤوليتها عن الهجوم، مؤكدة عبر وسائل التواصل الاجتماعي أنَّها خططت لإطلاق طائرتين بلا طيار لكن القناصة أسقطوهما.

وقالت الجماعة “أثبتنا أنهم غير محصنين. لم ننجح اليوم ولكنها مسألة وقت فقط”. وتقول هذه الجماعة إنها أنشئت عام 2014 لتوحيد كل “جماعات المقاومة” الفنزويلية.

رواية بديلة

في تناقض مع الرواية الرسمية، نقلت وكالة “أسوشيتد برس” عن ثلاثة من رجال الإطفاء الفنزويليين أنَّ ما حدث ليس محاولة لاستهداف الرئيس بل انفجار أسطوانة غاز في مبنى قريب من الساحة التي كان يجري فيها العرض العسكري.

وأكد المستشار السابق في الجيش الفنزويلي أنطوني داكين صدق هذه الرواية، مشيراً في حديث تلفزيوني إلى أن المجال الجوي المحيط بموقع إجراء الفعاليات الرسمية كان مغلقا بشكل كامل أمام أي أجسام طائرة، أما الطائرات بلا طيار التي لوحظت على مقربة من منصة مادورو، فكانت تحت سيطرة العسكريين الفنزويليين.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق