شؤون العدو

رقم قياسي في استقالات أعضاء “الكنيست”

سجلت الدورة العشرين الحالية لـ”الكنيست” الصهيوني رقماً قياسياً لعدد النواب الذين تقدموا باستقالاتهم قبل نهايتها، إذ استقال 27 نائبا إلى الآن.

ولم تكن استقالة النائب العربي في “الكنيست” زهير بهلول منذ يومين أمراً نادراً في الحياة البرلمانية في الكيان الصهيوني.

ووفقا لوسائل إعلام عبرية، فإن 27 نائبا من أصل 120 نائبا هم أعضاء “الكنيست” تقدموا باستقالاتهم، وهم أكثر من سدس أعضاء البرلمان، وهذا يعني بمعدل استقالة نائب كل 82 يوما، وهو مؤشر لم يسبق له مثيل.

وفي الدورة السابقة لـ”الكنيست” استقال ثمانية نواب، بينما سجلت الدورة الـ 15 لـ”الكنيست” استقالة 20 نائبا.

وبينت المواقع أن أربعة نواب غادروا مقاعدهم البرلمانية بسبب فضائح أخلاقية، ونائب استقال لأسباب صحية، بينما استقال 11 نائبا من أجل وظيفة أفضل أو لأسباب أيديولوجية، وهناك 11 نائبا استقالوا من أجل التناوب مع نواب جدد في كتلهم البرلمانية.

ومن الأسباب التي يشير إليها المختصون التي تدفع النواب إلى الاستقالة، وفقا للمواقع العبرية7، ثلاثة محاور هي: تركيز معظم النشاطات السياسية والتأثير بيد الائتلاف اليميني الحكومي، والنقد الإعلامي والجماهيري الموجه للنواب، وتراجع مكانة عضو “الكنيست” في المجتمع.

مقالات ذات صلة

إغلاق