شؤون دولية

الرئيس روحاني: التهديدات النفطية الاميركية مجرد ثرثرة

يواصل الرئيسُ الإيراني حسن روحاني جولته الأوروبية التي بدأَها من سويسرا وستقودُه الى النمسا. وذلك في اطار بحث حزمة الاجراءات الاوروبية الضامنة لبقاء ايران في الاتفاق النووي بعد انسحاب واشنطن منه،

وأجرى روحاني في العاصمة بيرن محادثاتٍ مع نظيرِه السويسري آلان بيرسيه تناولتْ العلاقاتِ الثنائيةَ والقضايا الاقليميةَ والدولية.

وأكد أنّ بلادَهُ ستظلُ تحترمُ الاتفاقَ ما دامتْ مصالحُها مؤمنة.

وفي مؤتمرٍ صحفي مشترك مع نظيرهِ السويسري شدد الرئيس روحاني على اَنّ البلدينِ سيتغلبانِ على كافةِ المشاكل التي قد تَعترِضُ علاقاتِهما التجاريةَ والاقتصادية في الاشهر المقبلة، في اشارةٍ الى اجراءاتِ الحظرِ الاميركية التي تأتي في اطار القرار الاحادي للرئيس الاميركي دونالد ترمب الخروج من الاتفاق النووي.

وفي معرضِ ردهِ على سؤالٍ عن كيفيةِ الردِ الايراني على التهديداتِ النفطية الاميركية ضدَ طهران اكدَ الرئيسُ روحاني اَنّ تهديداتِ واشنطن مجردُ ثرثرة وغيرُ قابلةٍ للتنفيذِ والتطبيق.

وكان روحاني قد اشار خلالَ لقائهِ الجالية الايرانية في سويسرا الى أنّ نفطَ المنطقة بأكملِها لن يُصدَّرَ في حالِ تَوقّفَ تصديرُ النفطِ الإيراني.

من جانبه أكدَ الرئيسُ السويسري آلان بيرسيه أنّ بلادَه تتعهدُ بتنفيذِ الاتفاقِ النووي الذي وقّعتْهُ مجموعةُ الدولِ الست مع ايران.

واضافَ بيرسيه أنّ تعهداتِ بلادِه مستمرةٌ لإيران على صعيدِ الحوارِ البناء، مشيراً الى أنّ مباحثاتهِ مع الرئيس حسن روحاني تناولتْ ما قد يترتبُ على انسحابِ الولاياتِ المتحدة من الاتفاق.

وقُبيلَ المؤتمرِ الصِحافي وقّعتْ ايران وسويسرا عدةَ وثائقَ للتعاون المشترك بحضورِ الرئيسَيْن روحاني وبيرسيه. وشملت مراسم التوقيع، بروتوكولين للتعاون العلمي والصحي واتفاقية للتعاون بمجال الشحن والنقل البري.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وضمن سلسلة الضغوط التي تمارس على إيران قد غرد على “تويتر” كاشفًا فحوى اتصال جرى بينه وبين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، عن اتفاق يقضي بزيادة إنتاج المملكة العربية السعودية من النفط، ما أثار التساؤلات بشأن أهداف المطلب الأمريكي الخفية الذي يضع النفط مجددًا بين حسابات السياسة والاقتصاد.

وفي تغريدته يقول ترامب إنه اتصل للتو بالعاهل السعودي ليطلب منه زيادة إنتاج السعودية من النفط وتعويض النقص الناجم عن الخلل والاضطراب في إيران وفنزويلا، وأوضح أن قيمة الزيادة قد تصل إلى مليوني برميل (يومياً)، ثم ختم قائلًا إن الملك سلمان وافق على ذلك.

وبعد تغريدة ترامب الأخيرة بوقت قصير ذكرت وسائل الإعلام السعودية أن العاهل السعودي تلقى اتصالًا هاتفيًا من الرئيس الأمريكي، واكتفت بالإشارة إلى أن الطرفين أكدا على ضرورة بذل الجهود للمحافظة على الاستقرار في أسعار النفط والمساعي التي تقوم بها الدول المنتجة لتعويض أي نقص محتمل في الإمدادات، دون الإشارة إلى زيادة الإنتاج بما يصل إلى مليوني برميل يوميًا.

وكالات

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق