الأخبارالقدس

الاحتلال يفتتح مهرجان “الأنوار” التهويدي على أسوار القدس القديمة

افتتحت ما يسمى “بلدية القدس” التابعة للاحتلال ومؤسسات أخرى تابعة له، ليلة أمس، مهرجان “الأنوار” التهويدي السنوي للعام العاشر على التوالي وتحت غطاء “الفن والموسيقى، في محاولة لإضفاء طابع يهودي تلمودي على أسوار القدس القديمة.

وتسعى مؤسسات الاحتلال المختلفة، وفي مقدمتها بلدية القدس، للتعريف بالقدس بأنها مدينة يهودية موحدة بشقيها الشرقي والغربي من خلال عدة عروضات في 38 محطة.

وبدأ المهرجان التهويدي من ساحة باب الخليل مُروراً بميدان عمر بن الخطاب، وحي الأرمن، وحارة الشرف “اليهود” وحارة النصارى، وصولاً إلى باب العامود ومغارة الكتان بشارع السلطان سليمان وسط عروضات ضوئية على أسوار مدينة القدس التاريخية، وموسيقى ودقٍ على الطبول في الشوارع والطرقات وغيرها من المحطات في محاولة لسرقة تراث وتاريخ المدينة .

وتعمل مؤسسات الاحتلال في كل عام على خلق مدينة ذات طابع يهودي، من خلال المهرجانات التهويدية والفعاليات التي تُقيمها، وجلب أكبر عدد من السيّاح والمستوطنين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى