الأخبار

المتهم بتنفيذ عملية دهس قرب بيت لحم يسلم نفسه للاحتلال.. وينفي مزاعمه

سلّمت عائلة الشاب محمد شحادة، المتهم بتنفيذ عملية الدهس غرب بيت لحم، ابنها محمد إلى قوات الاحتلال “الإسرائيلية”، على حاجز 300، قرب بيت لحم، الليلة الماضية.

وأكدت العائلة كما أكد ابنها، أنّ الحدث الذي جرى قرب بيت لحم، مساء أمس السبت، ليس إلّا حادث سير، والذي أدى لإصابة ثلاثة جنود.

وكانت وسائل إعلامٍ عبرية، أفادت بأن “حادث دهس وقع قرب قرية الخضر في بيت لحم قرب مستوطنة نفيه دانيال”. وقالت أن ثلاثة جنود أصيبوا في العملية، وأن “المنفذ انسحب من المكان”، في حين أن جيش الاحتلال يجرى عمليات تمشيط واسعة في المكان.

وكان شحادة، قال أن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية رفضت استقباله، على خلفية حادث السير الذي جرى، وقالت أنه إذا جرى استقباله، فإنّ الاحتلال “سيمسح بهم الأرض”. وفقًا لقوله

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق