القدس

أسير فلسطيني بسجون الاحتلال يُعاني من آلام حادّة جراء الإهمال الطبي المتعمّد

أفادت مصادر حقوقية فلسطينية، بأن الأسير المريض عز الدين عطار (35 عامًا) من مدينة طولكرم (شمال القدس المحتلة)، يعاني من آلام شديدة، تفاقمت بسبب الإهمال الطبي المتعمّد في سجون الاحتلال الإسرائيلية.

وأوضح تقرير لـ “هيئة شؤون الأسرى والمحررين”، اليوم الأربعاء، أن الأسير عطار، يعاني من “ديسك” في ظهره منذ عام 2004، ومنذ ذلك الوقت لم تقم إدارة السجن بعلاجه، مكتفية بإعطائه مسكنات للآلام.

وأشارت إلى أن وضع الأسير الصحي يزداد سوءًا مع استمرار إدارة السجن في امتناعها عن إجراء الفحوصات الطبية اللازمة له، وتقديم العلاج المناسب، إضافة إلى عدم تحديد موعد لإجراء عملية له في الظهر.

وقال الأسير “عطار” إنه يمشي بصعوبة ولا يستطيع القيام بأي عمل أو نشاط يذكر في الوقت الحالي، كما أنه لم يعد يحتمل الأوجاع التي يعاني منها بشكل يومي.

يشار إلى أن الأسير عطار معتقل منذ عام 2003، وحُكم بالسجن الفعلي لمدة 21 عامًا.

وبينت الهيئة، أن سياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى المرضى، التي تتمثل في انعدام التشخيص السليم، والمساومة على تقديم المسكنات، وعدم تقديم العلاج اللازم، وعدم نقل الحالات الصعبة إلى المستشفيات المدنية، تأتي في سياق السياسة المتعمدة لقتل الأسرى طبيًا.

ويبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال نحو 6 آلاف أسير، من بينهم 54 أسيرة، بينهن ست فتيات قاصرات. إلى جانب أكثر من 1000 أسير يُعانون من أمراض متفاوتة الخطورة.

فيما بلغ عدد الأطفال في سجون الاحتلال نحو 350 طفلاً، ووصل عدد المعتقلين الإداريين إلى نحو 430 معتقلاً.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق