الأخبارالقدس

توتر في المسجد الأقصى وسط مواجهات واعتقال فتى تزامنًا مع اقتحامات مستوطنين

يسود المسجد الاقصى المبارك، حالة من التوتر، تزامناً مع اقتحامات استفزازية جديدة من عصابات المستوطنين للمسجد الاقصى من جهة باب المغاربة بحراسة عسكرية وشرطية معززة ومشددة.

وترجم المعتكفون والمصلون احتجاجاتهم على هذه الاقتحامات التي تتم في اليوم الثاني من الأيام العشر الأواخر بشهر رمضان، بهتافات التكبير والتي تطورت الى مواجهات محدودة أطلق خلالها جنود الاحتلال عدداً من القنابل الصوتية.

في السياق ذاته، اعتقلت قوات الاحتلال فتى فلسطيني من داخل المسجد واقتادته الى خارجه دون معرفة الجهة التي حوّلته اليها.

وكانت قوات الاحتلال الخاصة استبقت المستوطنين باقتحام المسجد الاقصى والانتشار أمام أبواب الجامع القبلي-حيث يتواجد المعتكفون-تزامناً مع منع الاحتلال دخول المصلين الى المسجد لفترة من الزمن بسبب الأجواء السائدة والمتوترة فيه.

يذكر أنَّ هيئات القدس الاسلامية أصدرت يوم أمس بياناً مشتركاً أكدت فيه أنَّ الاحتلال يستهدف المسجد الاقصى طيلة العام وخاصة في شهر رمضان، في محاولة لكسر القاعدة المتبعة والتي يحظر فيها على المستوطنين اقتحام الاقصى في الايام العشرة الأخيرة من رمضان الكريم.

مقالات ذات صلة

إغلاق