تصريحات وبيانات

بومبيو: العقوبات التي سنفرضها على إيران ستكون الأقوى التي شهدها التاريخ

اعتبر وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أن الاتفاق النووي الإيراني لا يضمن الأمن للعالم، متعهدا بأن العقوبات، التي ستفرضها الولايات المتحدة على إيران، ستكون الأقوى في التاريخ.

وقال بومبيو، في الكلمة العلنية الأولى التي ألقاها بعد توليه منصب وزير الخارجية، وجاءت اليوم الاثنين: “إن العقوبات على إيران سيتم تشديدها حال عدم تغيير النظام الإيراني النهج الذي اختاره في الماضي والذي لا يمكن التغاضي عنه، وهو فعل ذلك بغض النظر عن الاتفاق، الذي أبرمه مع عدد من الدول، وبالنتيجة سيواجه أشد عقوبات (من قبل الولايات المتحدة) شهدها التاريخ”.

وتابع بومبيو: “إننا سنمارس ضغوطا مالية غير مسبوقة على النظام الإيراني، ولن يكون لقادة طهران أي شك في مستوى جديتنا”.

وأوضح وزير الخارجية الأمريكي أن الولايات المتحدة، بعد انسحابها من الاتفاق النووي، ستعيد تطبيق العقوبات القديمة على إيران كما ستفرض إجراءات تقييدية جديدة ضدها.

وجدد بومبيو انتقادات الإدارة الأمريكية الحالية للصفقة حول برنامج إيران النووي، موضحا أن “الاتفاق لم يستطع ضمان حماية الشعب الأمريكي من الخطر، الذي تمثله الجمهورية الإسلامية النووية.

واعتبر وزير الخارجية الأمريكي أن “الاتفاق كان سيئا بالنسبة لكل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والشرق الأوسط والعالم برمته”، كما انتقد بنود هذه الصفقة التي تستمر فترة سريانها 10 سنوات فقط، مبينا: “بعد مرور هذا الوقت ستكون إيران حرة للقفز بسرعة إلى تصميم قنبلة نووية، الأمر الذي من شأنه أن يبدأ سباقا كارثيا محتملا للأسلحة في المنطقة”.

كما صرح بومبيو بأن “الآلية المعنية بمراقبة تطبيق إيران لشروط الاتفاق لم تكن قوية لدرجة كافية”، مشددا على أن “الصفقة لم تؤثر بأي شكل من الأشكال على مواصلة العمل على برنامج تطوير الصواريخ الباليستية القادرة على حمل رؤوس نووية”.

وقال بومبيو إن “إيران زحفت بشدة في الشرق الأوسط خلال عمل خطة العمل المشتركة الشاملة”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق