الأخبار

جنوب أفريقيا تسحب سفيرها لدى الاحتلال

قررت حكومة دولة جنوب إفريقيا، الليلة الماضية، سحب سفيرها لدى دولة الاحتلال، على خلفية ارتكاب الأخيرة مجزرة بحق المشاركين السلميين في مسيرة العودة بقطاع غزة.

وأعربت جنوب إفريقيا، عن إدانتها بـ “أشد العبارات للعدوان الذي نفذته “إسرائيل” وجيشها على طول حدود غزة، وأدت لمقتل 59 متظاهرًا سلميًا ضد الافتتاح الاستفزازي للسفارة الأمريكية في القدس”.

وأشارت الحكومة في بيان لها، إلى أنَّ “استدعاء السفير سيسا نغومباني سيتم فورًا، وحتى إشعار آخر”.

ونقلت صحيفة “تايمز” الجنوب أفريقية عن وزارة الخارجية قولها إنَّ “حكومة جنوب أفريقيا تدين بأشد العبارات العمل العدواني الأخير الذي قامت به القوات المسلحة “الإسرائيلية” على حدود غزة، والذي أدى إلى مقتل أكثر من 40 مدنيًا”.

وأشارت الخارجية في بيان لها أنه نظرًا “للطابع العشوائي للهجوم “الإسرائيلي” قررت حكومة البلاد استدعاء السفير سيسا نغومباني فورًا، حتى إشعار آخر.

واعتبرت أن “أعمال “إسرائيل” تشكل عائقًا أمام حل دائم للنزاع في الشرق الأوسط”.

ويُشار إلى أنَّ تركيا قد استدعت أمس (الإثنين) سفيريها في واشنطن وتل أبيب، عقب عمليات القتل التي قامت بها قوات الاحتلال في غزة، وافتتاح واشنطن لسفارتها في القدس المحتلة.

وقد نقلت واشنطن مقر السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة؛ أمس الإثنين، تنفيذًا لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، الذي حدد الموعد ليتزامن مع الذكرى السبعين لاحتلال فلسطين.

ومنذ انطلاق “مسيرات العودة” في قطاع غزة بتاريخ 30 آذار/ مارس الماضي، للمطالبة بتفعيل “حق العودة” للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الصهيوني عن القطاع، قتل جيش الاحتلال 113 فلسطينيًا؛ من بينهم 6 شهداء احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزرة الصحة، وأصاب أكثر من 12000 آخرين.

وتتزامن “مسيرة العودة” مع إحياء الذكرى الـ 70 لاحتلال فلسطين، ومع نقل واشنطن لسفارتها من تل أبيب إلى القدس، بموجب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في 6 كانون أول 2017، مدينة القدس عاصمة للاحتلال .

 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق