الأخبارالقدس

رسميا.. افتتاح السفارة الأمريكية في القدس المحتلة

افتتحت الولايات المتحدة الأمريكية، الإثنين، رسميا سفارتها في مدينة القدس المحتلة، وسط غضب شعبي فلسطيني عارم واستنفار عسكري صهيوني في كافة الأراضي المحتلة.

ودشّنت سلطات الإحتلال، مساء اليوم، احتفالاً لافتتاح مقرّ السفارة الواقعة جنوب مدينة القدس، بمشاركة وفد أمريكي رفيع المستوى، تترأسه إيفانكا ترمب ابنة الرئيس الأمريكي، برفقة زوجها جاريد كوشنر، ووزير الخزانة الأمريكية ستيفن منوشين.

وتضمّن الحفل كلمة مصورة للرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قال فيها “ستظل الولايات المتحدة صديقا عظيما لـ”إسرائيل” وشريكاً في قضية الحرية والسلام”، على حد قوله.

وأكّد التزام واشنطن بالتوصل إلى اتفاق سلام بين الجانبين “الإسرائيلي” والفلسطيني، على حد زعمه.

بدوره، قال رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو “هذا يوم تاريخي عظيم لشراكتنا الرائعة مع واشنطن وللسلام أيضا”، وفق تعبيره.

وأضاف “القدس تبقى وإلى الأبد عاصمة الشعب اليهودي والدولة اليهودية، نحن هنا لنبقى”.

وتوجّه بالشكر للرئيس الأمريكي، قائلاً “نشكر ترمب على جعله التحالف مع “إسرائيل” أكبر من أي وقت مضى، ولشجاعته في نقل السفارة الأمريكية إلى القدس”.

من جانبه، قال مستشار ترمب وصهره، جاريد كوشنر، إن “إسرائيل” هي الوصي المسؤول عن القدس وكل ما فيها”.

ويرى الفلسطينيون في الخطوة الأمريكية دعماً رسمياً واضحاً لفرض سلطات الاحتلال سيطرتها على مدينة القدس بأكملها، بما في ذلك شطرها الشرقي الذي ينادون بأن يكون عاصمة دولتهم المأمولة.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في 6 كانون أول 2017، اعتبار مدينة القدس عاصمة للاحتلال، وقراره نقل سفارة بلاده إليها.

واختارت واشنطن الرابع عشر من أيار الجاري، موعداً لافتتاح سفارتها في مدينة القدس المحتلة، والذي يصادف عشية الذكرى السنوية السبعين للنكبة وتهجير “إسرائيل” لما يقارب 760 ألف فلسطيني من ديارهم عام 1948.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق