منوعات

إدانات للتطبيع الرياضي مع الكيان الصهيوني: جريمة بحقّ الثوابت

دانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الخطوات التطبيعية لبعض الدول الخليجية مع كيان الاحتلال وخاصة أنها تتزامن مع الذكرى السبعين للنكبة الوطنية والقومية الفلسطينية الكبرى وقيام الكيان الاسرائيليّ، وفقا للجبهة.

كما أكد الناطق باسم حركة الجهاد الإسلاميّ في فلسطين داوود شهاب أن التطبيع الرياضي مرفوض ومدان بأشدّ العبارات، مشيراً إلى أن “أيّ مشاركة عربية في نشاطات رياضية مع كيان الاحتلال هي جريمة بحقّ الثوابت القومية والإسلامية”.

شهاب دعا الاتحادات الرياضية العربية إلى “التبرّؤ من كلّ رياضي يرتكب جريمة التطبيع مع الاحتلال.

وكانت دولة الإمارات خطت خطوة جديدة نحو التطبيع الرياضيمع كيان الاحتلال، وآخرها  مباراة أقيمت يوم الجمعة الماضي بين منتخبها للسيدات مع نظيره الصهيوني في بطولة أوروبا المفتوحة للـ “النت بول” أو كرة الشبكة.

وتأتي هذه الخطوة – المتزامنة مع الذكرى الـ 70 لنكبة فلسطين – بعد قرابة أسبوع على مشاركة الامارات والبحرين في سباق طواف إيطاليا 2018 الذي استضافته اسرائيل.

ولم تثنِ مطالبات الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي – الذين أطلقوا وسم اسحبوا دراجاتكم  ودعوات حركة المقاطعة العالمية، الإمارات والبحرين عن المشاركة في السباق.

وللتطبيع الرياضي بين الإمارات وكيان الاحتلال  تسلسل زمني حيث أن الأولى سمحت بمشاركة سائقين من كيان الاجتلال داني برل وإيتي مولدبسكي في سباق السيارات “أبو ظبي ديزيريه شالانج” في آذار/ مارس الماضي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق